ملف الهذلول.. سيناتور أميركي بارز يدعو بايدن لمراجعة العلاقات مع السعودية

لجين الهذلول اعتقلت منذ عامين بتهمة التخابر مع جهات أجنبية (رويترز-أرشيف)
لجين الهذلول اعتقلت منذ عامين بتهمة التخابر مع جهات أجنبية (رويترز-أرشيف)

دعا عضو مجلس الشيوخ الأميركي كريس مورفي إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن لإعادة النظر في علاقات الولايات المتحدة مع السعودية، وذلك عقب قرار محكمة جنائية عادية في المملكة أمس الأربعاء إحالة الناشطة الحقوقية لجين الهذلول إلى محكمة معينة بقضايا الإرهاب.

وقال السيناتور الديمقراطي مورفي في تغريدة على حسابه في تويتر إن "الدفاع عن حقوق المرأة في السعودية أصبح يعتبر إرهابا"، مشددا على أنه لا يمكن للولايات المتحدة أن تكون صوتا ذا مصداقية في مجال حقوق الإنسان إذا استمرت في غض الطرف عما يجري في السعودية.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعربت في وقت سابق اليوم عن قلقها من التقارير التي تفيد بإحالة قضيتي لجين الهذلول وسمر بدوي إلى محكمة الإرهاب السعودية، ومن انعدام الشفافية.

الخارجية الأميركية

وقال مكتب شؤون الشرق الأدنى في الخارجية عبر تويتر إن الانخراط في أنشطة تطالب بحقوق المرأة ليس جريمة، وأضاف المكتب أنه قلق من تقارير عن تعرض المعتقلتين للأذى، وافتقار المحاكمات للشفافية، ومنع وصول المحامين لهما.

وتعقيبا على قرار القضاء السعودي، قالت المسؤولة في منظمة العفو الدولية لين معلوف "كان بإمكان السلطات السعودية أن تقرر إنهاء عامين من كابوس المدافعة الشجاعة عن حقوق الإنسان لجين الهذلول".

وفي سياق متصل، قالت لينا الهذلول شقيقة الناشطة لجين الهذلول المعتقلة منذ عامين في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" (NBC) الأميركية، إنها تأمل أن تقف الإدارة الأميركية الجديدة إلى جانب النشطاء الحقوقيين المحتجزين في السعودية، وأن تضغط على حكومة الرياض من أجل الإفراج عنهم. وأضافت لينا أن عائلتها أصيبت بخيبة الأمل بعد تحويل قضية شقيقتها لجين (33 عاما) إلى المحكمة المختصة بشؤون الإرهاب، لكنها لم تتفاجأ لكون كل الإجراءات المتخذة منذ البداية غير قانونية، حسب تعبيرها.

وقبل تصريحها للقناة الأميركية، قالت شقيقة لجين على حسابها في تويتر إن لجين أوقفت إضرابها عن الطعام إثر معاناتها نفسيا والضغط الذي تعرضت له من طرف إدارة السجن الذي تعتقل فيه.

لجين هزيلة

وغردت شقيقتها لينا -المقيمة في أوروبا- على تويتر بأن لجين بدت هزيلة في جلسة المحاكمة التي عقدت في الرياض أمس الأربعاء، وكان جسدها يرتجف بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وكان صوتها خافتا ومهتزا، وفق تعبيرها. وفي تغريدة أخرى، أضافت شقيقتها الأخرى علياء أن لجين قرأت دفاعها المكون من 4 صفحات أمام القاضي.

وكانت محاكمة لجين الهذلول قد بدأت في مارس/آذار 2019 بعد نحو عام من توقيفها مع ناشطات حقوقيات أخريات بتهمة "التخابر مع جهات أجنبية"، بحسب وسائل إعلام محلية. وقال دبلوماسيون غربيون لوكالة الصحافة الفرنسية إنهم مُنعوا من حضور جلسة المحاكمة، وإن السبب الرسمي لمنعهم هو الإجراءات المتخذة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

ووصفت وسائل الإعلام المحلية الموالية للحكومة الهذلول وآخرين بأنهم "خونة"، في حين تقول عائلتها إنها تعرضت للتحرش الجنسي والتعذيب أثناء الاحتجاز، وهي اتهامات تنفيها السلطات بشدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حظي وسم “أطلقوا سراح لجين” بتفاعل عالمي على تويتر، فقد دعا مشرعون أميركيون وبريطانيون ومنظمات حقوقية السلطات السعودية للإفراج عن الناشطة الحقوقية المعتقلة لجين الهذلول.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة