بعد هجوم أرامكو.. طائرات التحالف السعودي الإماراتي تقصف صنعاء ومحيطها

غارة شنها التحالف سابقا على موقع عسكري في صنعاء (رويترز-أرشيف)
غارة شنها التحالف سابقا على موقع عسكري في صنعاء (رويترز-أرشيف)

شنت طائرات التحالف السعودي الإماراتي سلسلة غارات صباح اليوم استهدفت مواقع للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء ومناطق محيطة بها.

وأعلن الحوثيون أن طائرات التحالف شنت 17 غارة على العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الجماعة منذ 6 سنوات.

وأوضحت فضائية "المسيرة" التابعة للجماعة أن طائرات التحالف شنت 3 غارات على الكلية الحربية بصنعاء، دون وقوع خسائر بشرية.

كما شنت أيضا 4 غارات على منطقة الصمع، و3 على جبل عيبان، و3 أخرى على ريمة حميد، وغارتين على جربان، وغارة على كل من الحفا، وفخ عطان في صنعاء، بحسب المصدر ذاته.

وذكر التلفزيون السعودي اليوم أنه تم تدمير لغمين إيرانيي الصنع زرعهما الحوثيون في البحر الأحمر.

وجاء هجوم تحالف السعودية والإمارات بعد أيام من تنفيذ الحوثيين هجوما على محطة توزيع تابعة لشركة أرامكو السعودية في مدينة جدة.

وصرح عبد الله الغامدي مدير المنشأة التي تعرضت للقصف بأن صهريجا واحدا من بين 13 بمحطة السوائب في المنشأة توقف عن العمل بسبب الصاروخ الذي أصابه.

 

وأضاف الغامدي للصحفيين -خلال جولة تفقدية- أن الصاروخ أصاب صهريج التخزين من أعلى، مما تسبب في "أضرار جسيمة" بسقف الصهريج وأحدث فجوة باتساع يبلغ نحو مترين.

وأكد المسؤول في شركة أرامكو أن المنشأة توزع أكثر من 120 ألف برميل من المنتجات البترولية يوميا في جدة ومكة ومنطقة الباحة، وأن العملاء لم يتأثروا بالحادثة.

وأوضح أيضا أنه أمكن إخماد الحريق الناجم عن الهجوم خلال 40 دقيقة تقريبا دون إصابة أحد، مضيفا "كان حريقا ضخما وانفجارا قويا، لكن تم التعامل مع الأمر بسرعة".

وعقب هذا الهجوم أعلن التحالف السعودي الإماراتي إزالة وتدمير ألغام بحرية زرعتها جماعة الحوثي جنوب البحر الأحمر.

وحذر التحالف من أن أنشطة الحوثيين بدعم إيراني تهدد الأمن البحري في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

ووفقا للتلفزيون السعودي، قال التحالف -الذي تقوده السعودية- إنه دمر ألغاما بحرية إيرانية الصنع زرعها الحوثيون في البحر الأحمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا حزب التجمع اليمني للإصلاح مساء أمس الأحد إلى تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، مستبعدا إمكانية تشكيل الحكومة أولا.

قال مصدر حكومي يمني إن الرئيس هادي لن يوقع على إعلان تشكيل حكومة جديدة قبل إعلان المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا التزامه بتنفيذ الشق العسكري لاتفاق الرياض، بينما يصر المجلس على الشق السياسي أولا.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة