خلال مؤتمر للمانحين.. دعوات لوقف شامل لإطلاق النار في أفغانستان وتحذير أوروبي من إقامة دولة إسلامية

الحكومة الأفغانية قالت إن ممثلين رفيعي المستوى من 100 دولة ومنظمة مانحة يشاركون في المؤتمر (رويترز)
الحكومة الأفغانية قالت إن ممثلين رفيعي المستوى من 100 دولة ومنظمة مانحة يشاركون في المؤتمر (رويترز)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إلى وقف عاجل وغير مشروط لإطلاق النار في أفغانستان، في حين تعهدت عدة دول بتقديم منح لكابل، لدعم السلام ولمواجهة تداعيات جائحة كورونا في البلاد.

جاء ذلك خلال مؤتمر المانحين الدوليين لأفغانستان -الذي تنظمه حكومتا أفغانستان وفنلندا بالاشتراك مع الأمم المتحدة- اليوم في مدينة جنيف السويسرية، وقالت الحكومة الأفغانية إن ممثلين رفيعي المستوى من 100 دولة ومنظمة مانحة يشاركون فيه.

وفي كلمته، طالب غوتيريش الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بالوفاء بتعهداتهما خلال مفاوضات الدوحة لإرساء سلام شامل في أفغانستان، داعيا إلى وقف عاجل وشامل وغير مشروط لإطلاق النار.

وقال الأمين العام إن الشعب والحكومة والمجتمع الدولي متوافقون على ضرورة إيجاد سلام شامل ودائم في أفغانستان، وإن الأولوية الآن هي لتحقيق السلام، وهو الهدف من المحادثات الجارية مع حركة طالبان في الدوحة.

كما دعا بوريل في كلمته أمام المؤتمر إلى وقف دائم وشامل لإطلاق النار في البلاد، محذرا من أن أي تحرك لإقامة دولة إسلامية في أفغانستان سيؤثر على الدعم المالي والسياسي من الاتحاد الأوروبي.

من جهته، وجه الرئيس الأفغاني أشرف غني الشكر إلى الدول التي دعمت أفغانستان اقتصاديا وسياسيا خلال السنوات الماضية، وتعهد في كلمته أمام المؤتمر بالعمل على وقف العنف وإحلال سلام شامل في أفغانستان، مؤكدا أن ذلك هو الهدف لمحادثات الدوحة مع حركة طالبان.

وأفاد غني بأن الأموال التي حصلت عليها بلاده في السابق ساعدت في زيادة تعليم المرأة وتحسين إمدادات الكهرباء وتقليل وفيات الأطفال.

غني أكد أن الأموال التي حصلت عليها بلاده في السابق ساعدت في رفع مستوى المعيشة (الأناضول)

منح دولية

وخلال المؤتمر، تعهد الاتحاد الأوروبي بالإبقاء على تعهده بمنح أفغانستان 1.2 مليار يورو (1.43 مليار دولار)، وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي للشراكات الدولية يوتا أوربيلينن "في 2016 أظهر الاتحاد الأوروبي التزاما قويا إزاء أفغانستان بتعهده بمنحها 1.2 مليار يورو على مدى 4 أعوام، ويسرني أن أعلن اليوم أننا مستعدون للإبقاء على هذا المستوى من الدعم على مدى 4 أعوام".

كما تعهدت بريطانيا بمنح أفغانستان مساعدات مدنية وغذائية قيمتها 227 مليون دولار، وذكر بيان أصدرته البعثة البريطانية لدى الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية في جنيف أن لندن تتعهد بتقديم 155 مليون جنيه إسترليني (207 ملايين دولار)، لدعم السلام والاستقرار في أفغانستان و"تحسين القدرة على التعليم وتوفير البنية التحتية الحيوية".

ومن المتوقع أن يتعهد المشاركون في المؤتمر بمليارات الدولارات لتمويل مشروعات التنمية، وذلك في وقت تعثرت فيه المحادثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وقال 5 من المشاركين في المؤتمر لوكالة رويترز إن كابل ستشهد تخفيضات في التبرعات، وسيطرح المانحون شروطا قاسية فيما يتعلق بالوضع السياسي وحقوق الإنسان لصرف الأموال، وذلك رغم أن الاقتصاد الهش يعتمد اعتمادا كبيرا على المساعدات الخارجية.

وكان المانحون الدوليون تعهدوا بتقديم 15.2 مليار دولار حتى عام 2020 للتنمية والاستدامة في أفغانستان، وذلك في قمة دولية مماثلة عقدت في طوكيو عام 2016.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة