دعما للموقف المغربي.. الأردن يعتزم فتح قنصلية بمدينة العيون في الصحراء الغربية

الملك عبد الله الثاني (يسار) عبر في اتصال هاتفي مع الملك محمد السادس عند دعمه لقرارات المغرب (الديوان الملكي الأردني)
الملك عبد الله الثاني (يسار) عبر في اتصال هاتفي مع الملك محمد السادس عند دعمه لقرارات المغرب (الديوان الملكي الأردني)

يعتزم الأردن فتح قنصلية في مدينة العيون بالصحراء الغربية، في خطوة تعكس تأييدا من جانب عمّان للرباط في سياق التوتر، الذي تشهده المنطقة؛ بسبب أزمة الكركرات، بحسب ما أعلن الديوان الملكي المغربي ليل الخميس.

وقال الديوان في بيان إن الملك عبد الله الثاني عبر في اتصال هاتفي مع الملك محمد السادس عن "رغبة المملكة الأردنية الهاشمية في فتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون المغربية".

وأضاف أن الملك الأردني أشاد بالقرارات، التي أمر بها الملك المغربي "لإعادة تأمين انسياب الحركة المدنية والتجارية بمنطقة الكركرات بالصحراء المغربية".

وستكون هذه ثاني ممثلية دبلوماسية عربية في الصحراء الغربية بعد افتتاح الإمارات قنصلية في العيون مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، بينما تحتضن كبرى مدن الصحراء الغربية إلى جانب مدينة الداخلة (جنوبا) 15 قنصلية أخرى لدول أفريقية (جنوب الصحراء) منذ أواخر العام الماضي.

ويعتبر المغرب افتتاح هذه الممثليات الدبلوماسية الأجنبية في الصحراء الغربية تأكيدا لسيادته عليها، بينما سبق لجبهة البوليساريو والجزائر، التي تدعمها، أن أدانتا ذلك.

ويأتي هذه الإعلان في سياق توتر تشهده المنطقة بعد 30 عاما من وقف إطلاق النار؛ لكن المغرب أعلن السبت الماضي استئناف حركة النقل مع موريتانيا عبر معبر الكركرات، إثر تحرك للجيش المغربي أنهى إغلاق المعبر من جانب موالين للبوليساريو منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

في اتصال هاتفي جرى بينهما، ثمن أمير قطر القرارات التي أمر بها ملك المغرب لإعادة الوضع إلى طبيعته بمنطقة الكركرات بالصحراء، في حين أشاد العاهل المغربي بتنظيم انتخابات مباشرة لأعضاء مجلس الشورى القطري.

هدوء بمنطقة الكركرات الحدودية لليوم الثالث على التوالي يتزامن مع استمرار حركة العبور نحو موريتانيا، في حين بدأ المغرب إقامة حاجز رملي وصخري حول المنطقة العازلة بين الكركرات ومعبر النقطة 55 بموريتانيا.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة