المنظمة العربية لحقوق الإنسان تطلق حملة لمقاطعة قمة الـ20 بالرياض

أطلقت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا مع عائلات بعض المعتقلين السياسيين حملة لمقاطعة قمة الـ20 المزمع عقدها السبت والأحد القادمين في الرياض.

والموقعون على الحملة هم عبد الله العودة ابن المفكر سلمان العودة المعتقل منذ أكثر من 38 شهرا، ولجين السدحان أخت الناشط عبد الرحمن السدحان المعتقل منذ أكثر من 32 شهرا، ولينا الهذلول أخت الناشطة لجين الهذلول المعتقلة منذ أكثر من 30 شهرا.

وفي بيان على موقعها الإلكتروني، قالت المنظمة إن الحملة تهدف إلى تسليط الضوء على ما وصفتها بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها السلطات السعودية، حيث شدد الموقعون على أنه "لا معنى لانعقاد هذه القمة مع استمرار النظام السعودي في اعتقال المفكرين والنشطاء رجالا ونساء".

وأضافت المنظمة أنه "بينما تستضيف السعودية قمة مجموعة الـ20 تواصل حربها في اليمن التي راح ضحيتها آلاف الأبرياء، كما تواصل احتجاز المفكرين والناشطين وحرمانهم من حقوقهم الأساسية".

وجاء في البيان أن "غياب المحاسبة لمنتهكي حقوق الإنسان في السعودية يثبت أن القادة المشاركين في قمة الـ20 يهتمون بصفقات الأسلحة أكثر من اهتمامهم بحقوق الإنسان، فهذه القمة بدلا من أن تشكل انعطافة في تحسين سلوك النظام السعودي تعطي الضوء الأخضر للسلطات السعودية لمواصلة الانتهاكات اليومية المتمثلة في قمع المعارضين الذين لا يؤيدون أجنداته، والاستمرار في قتل الأبرياء في اليمن".

واعتبرت المنظمة أن هذه الحملة "خطوة مهمة للضغط على قادة العالم والقادة الذين ينوون المشاركة في قمة الـ20 من أجل اتخاذ خطوات حاسمة في ملف الحرب على اليمن وملف المعتقلين والمعتقلات في السجون السعودية، وهي تؤكد أن الأصوات الداعية لوقف الانتهاكات والجرائم لن تهدأ إلا إذا غير النظام السعودي نهجه، وتواءم في سلوكه بما يتفق وقواعد القانون الدولي".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أعلنت منظمات العفو الدولية والشفافية الدولية وسيفيكيوس مقاطعة الأنشطة الموازية لقمة العشرين التي ستستضيفها السعودية، مرجعة الأمر إلى عدم رغبتها بإضفاء الشرعية على دولة لا توفر مساحة لعمل المجتمع المدني.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة