خبير بشؤون العائلة البريطانية: إليزابيث الثانية ستتخلى العام المقبل عن التاج لابنها تشارلز

الملكة وولي عهدها في إحدى المناسبات العامة (رويترز)
الملكة وولي عهدها في إحدى المناسبات العامة (رويترز)

يتوقع أن تتخلى الملكة اليزابيث الثانية عن التاج البريطاني بعد 68 عاما من الحكم، لصالح ابنها الأمير تشارلز وذلك في عيد ميلادها الخامس والتسعين، وفقا لما قاله الخبير بشؤون العائلة المالكة البريطانية روبرت جوبسون في مقابلة حديثة مع برنامج "ذي رويال بيت" (The Royal Beat).

ومن المتوقع أن تتخلى الملكة إليزابيث الثانية عن التاج على هامش الاحتفال بعيد ميلادها المقبل الموافق ليوم 21 أبريل/نيسان 2021، وتسلم تاجها لابنها الأمير تشارلز، وفقا لما أوردته صحيفة "لوفيغارو" (Le Figaro) الفرنسية.

وتضيف الصحيفة أن هذا ما رشحه جوبسون، وهو مؤلف السيرة الذاتية لأمير ويلز تشارلز في البرنامج الذي بثته قناة (True Royalty Tv)، وذلك وفقا لتقرير بصحيفة ديلي ميل البريطانية نقلت فيه قول جوبسون، "ما زلت أعتقد جازما أن الملكة ستستقيل عندما تبلغ 95 عاما" أي العام المقبل.

ولي العهد البريطاني قد يتسلم الحكم العام المقبل من أمه الملكة (الأناضول)

ومع ذلك، تقول لوفيغارو، لن يكون هناك تنازل عن العرش بل بالأحرى سيتولى الأمير تشارلز دور الأمير الوصي طالما عاشت والدته، ويعلق على ذلك صحفي آخر متخصص في الشؤون الملكية هو جاك رويستون لبرنامج رويال بيت قائلا "أعتقد أنها لن ترغب في التنازل، ولكن من الناحية الواقعية، ستصل إلى نقطة تكون فيها قد سلمت جميع مسؤولياتها إلى تشارلز".

وتلفت لوفيغارو إلى أن هذه الشائعات ليست جديدة، فكثيرا ما غذت صفحات الصحف البريطانية، قبل أن تستدرك قائلة: "هذه المرة هناك عدد متزايد من القرائن التي تدعم هذه الأطروحة شيئا فشيئا، ففي خضم إجراءاتها الاحترازية من الوباء، يقال إن الملكة اتخذت قرارا بالاستقرار في قلعة وندسور بشكل دائم، هذا فضلا عن تقدمها في السن وعن إعلان زوجها الأمير فيليب اعتزاله عندما بلغ 95 عاما".

وتضيف لوفيغارو أمرا آخر ترى أنه ربما يكون مؤشرا وهو بيع أمير ويلز مؤخرا لمزرعته العضوية، "المزرعة المنزلية" التي كرّس لها ما يقرب من 30 عاما من الجهد والحب، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن هذا الأمر ما لم يتم فإنه يبقى شائعة ستكشف الشهور المقبلة مدى صحتها.

المصدر : لوفيغارو

حول هذه القصة

أرغم انتشار فيروس كورونا الملكة إليزاييث ملكة بريطانيا (93 عاما) على عزل نفسها رفقة زوجها الأمير فيليب (98 عاما) في قصر ويندسور خارج العاصمة لندن، استجابة للتوصيات الحكومية.

تقوم الملكة إليزابيث بتكريم الشخصيات التي قدمت خدمات مميزة للعالم والمملكة. وفي حفل منح الأوسمة التجأت الملكة إلى طريقة غير معتادة لحماية نفسها من بطش فيروس كورونا المستجد “كوفي-19”.

أعلن متحدث باسم قصر بكنغهام أمس الأحد أن ملكة بريطانيا أليزابيث الثانية دخلت المستشفى جراء إصابتها بأعراض التهاب معوي. وأضاف المتحدث باسم القصر أن الملكة أدخلت مستشفى الملك إدوارد السابع لإجراء فحوص احترازية، وربما تظل فيه يومين.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة