قره باغ.. الاتحاد الأوروبي يحذر من المخاطرة باتفاق وقف إطلاق النار

جوزيب بوريل أعرب عن سعادة الاتحاد الأوروبي إزاء الاتفاق في قره باغ (رويترز)
جوزيب بوريل أعرب عن سعادة الاتحاد الأوروبي إزاء الاتفاق في قره باغ (رويترز)

حذّر الاتحاد الأوروبي اليوم الأطراف المعنية في إقليم ناغورني قره باغ من المخاطرة باتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم مؤخرا بين أذربيجان وأرمينيا برعاية روسية.

وأعرب الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد جوسيب بوريل، في بيان، عن سعادتهم في أوروبا إزاء الاتفاق، داعيا الأطراف المعنية إلى الالتزام التام بوقف إطلاق النار، لتجنّب وقوع المزيد من الضحايا.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يدعو جميع الأطراف الإقليمية إلى "تجنب التصريحات والممارسات التي تعرض اتفاق وقف إطلاق النار للخطر"، مشددا على ضرورة "الانسحاب العاجل والضروري للمقاتلين الأجانب، من قره باغ".

وجدد بوريل دعم مجموعة "مينسك" التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، المساعي الدولية لإيجاد حل شامل ودائم للأزمة، مطالب بالتحقيق في جرائم الحرب التي شهدتها المنطقة خلال الاشتباكات.

اعتراف بالمسؤولية

وكان رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، جدد اعترافه أمس بمسؤوليته عما جرى في قره باغ، وتعهد بإجراء إصلاحات شاملة في البلاد، في حين أكدت أذربيجان أن روسيا وتركيا ستشاركان في ضمان الأمن في الإقليم.

وفي العاشر من الشهر الجاري، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في قره باغ، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

واعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الاتفاق بمثابة نصر لبلاده، مؤكدا أن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على قبول الاتفاق مكرها.

وينص الاتفاق على استعادة أذربيجان السيطرة على 3 محافظات تحتلها أرمينيا خلال مدة زمنية محددة، وهي كليجار حتى 25 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، وآغدام حتى 20 من الشهر نفسه، ولاتشين حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أقر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان مجددا بمسؤوليته عما جرى في إقليم ناغورني قره باغ وتعهد بإجراء إصلاحات شاملة في البلاد، في حين أكدت أذربيجان أن روسيا وتركيا ستشاركان في ضمان الأمن في الإقليم.

بتوقيعها اتفاق سلام برعاية روسية كسبت أذربيجان جولة في نزاع جغرافي وإثني مع أرمينيا، عمره 100 عام، على إقليم ناغورني قره باغ. في التغطية التالية تعريف بأبرز محطات أزمة قرة باغ وأحدث تطوراتها.

أفاد مراسل الجزيرة في أنقرة بأن الرئاسة التركية قدمت للبرلمان مذكرة تتعلق بإرسال جنود أتراك لأذربيجان، للمشاركة في الدوريات المشتركة لمراقبة تطبيق بنود اتفاقية وقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة