بعد جولة محادثات جديدة.. السودان يرفض تمديد مفاوضات سد النهضة

مصر متخوفة من تأثير سلبي محتمل للسد على حصتها السنوية من مياه النيل (الجزيرة)
مصر متخوفة من تأثير سلبي محتمل للسد على حصتها السنوية من مياه النيل (الجزيرة)

قال مراسل الجزيرة إن السودان رفض اقتراح الاتحاد الأفريقي تمديد مفاوضات سد النهضة لمدة 10 أيام، في حين وافقت مصر وإثيوبيا عليه.

يأتي ذلك في ختام جولة مفاوضات جديدة -عبر الفيديو- بمشاركة وزراء الخارجية والري في إثيوبيا ومصر والسودان، وبحضور مراقبين من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وكانت جولة من المفاوضات انتهت في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري دون إحراز أي تقدم ملموس في القضايا الخلافية.

وقال وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، إن السودان متمسك بمفاوضات برعاية الاتحاد الأفريقي من أجل اتفاق ملزم بشأن سد النهضة.

وخلال مؤتمر صحفي استنكر عباس تمسك مصر وإثيوبيا بمواصلة التفاوض بالأساليب المجربة سابقا والتي أوصلت الأمور لطريق مسدود، مشيرا إلى أن السودان يصر على منهج جديد للمفاوضات.

وبدأت مصر والسودان وإثيوبيا، الخميس، اجتماعا سداسيا "في إطار المفاوضات حول ملء وتشغيل سد النهضة" الإثيوبي.

وعقد الاجتماع بين وزراء الخارجية والري من الدول الثلاث، عبر دائرة تلفزيونية، مراعاة لجائحة "كورونا".

وكانت الخرطوم أعلنت، في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، عن اتفاق وزراء الري في الدول الثلاث على إنهاء جولة مفاوضات انطلقت مطلع الشهر، وإعادة الملف إلى الاتحاد الأفريقي.

وقالت وزارة الري السودانية، في بيان آنذاك، إن "هذه الجولة عجزت عن إحراز أي تقدم ملموس أو الاتفاق حول الدور الذي يلعبه الخبراء في التفاوض ومنهجيته ومساراته والجدول الزمني له".

مخاوف

وتصر أديس أبابا على ملء السد لتوليد الكهرباء، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، وهو ما ترفضه الأخيرتان، خشية التداعيات.

وتتخوف مصر من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، تتمثل النقاط الأساسية العالقة بالجانب الفني للمفاوضات في تعريف منحنى التشغيل المستمر للسد، وإعادة ملء السد في فترات الجفاف مستقبلا، ونقطة أخرى تختص بالتصريفات في سنوات الجفاف الممتد.

أما النقاط العالقة بالجوانب القانونية، فتتمثل في مدى إلزامية الاتفاقية وآلية فض النزاعات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي في تصريح للجزيرة، إن الجولة الحالية من مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بما يجري في إقليم تيغراي، وإن أزمة الإقليم ستنتهي قريبا.

وأضاف مفتي أن هذه المفاوضات تصب في صالح الدول الثلاث إثيوبيا ومصر والسودان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة