بأول مؤتمر له بعد الانتخابات.. ترامب يمتدح أداء فريقه بمواجهة كورونا

ترامب خلال أول مؤتمر صحفي له بعد الانتخابات (رويترز)
ترامب خلال أول مؤتمر صحفي له بعد الانتخابات (رويترز)

عقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب -أمس الجمعة- أول مؤتمر صحفي له بعد الانتخابات الرئاسية، وخصصه لموضوع مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، وشدد على أن إدارته لن تغلق البلاد رغم استمرار تفشي المرض بمستويات قياسية.

وأثنى ترامب -خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في البيت الأبيض- على أداء إدارته في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19″، وعزا تراجع أداء الاقتصاد الأميركي للإغلاق الحكومي، وقال إن الاقتصاد عاد وشهد انتعاشا، وإن الإدارة الحالية لن تسمح بالإغلاق مرة أخرى.

وأضاف ترامب أن إدارته استثمرت في أدوية كورونا، وتم الحد من نسب الوفيات بدرجة كبيرة، وأضاف أنه يأمل في أن يحظى لقاح كورونا الذي أنتجته شركة فايزر بالموافقة سريعا، وكشف عن أن هناك لقاحات أخرى يجري العمل عليها.

وقالت وكالة رويترز إن توقعاتها تشير إلى أنه قبل موعد تنصيب الرئيس الأميركي الجديد في 20 يناير/كانون الثاني المقبل، فإن البلاد قد تسجل أكثر من 8 ملايين إصابة بالفيروس، وأزيد من 70 ألف وفاة، وقد سجلت أميركا -وهي أكبر بؤرة للفيروس في العالم- أمس الجمعة رقما قياسيا في الإصابات اليومية بنحو 177 ألفا.

ولاية نيويورك

وقال الرئيس الأميركي إنه يتوقع أن يصبح لقاح فيروس كورونا متاحا لجميع السكان في أبريل/نيسان المقبل، لكنه قال إن نيويورك لن تكون ضمن الولايات التي ستتلقى اللقاح عند اكتماله وتوزيعه على الولايات، لأن حاكمها أندرو كومو اختار التريث -بحسب قول ترامب- قبل تقديمه لسكان ولايته.

في المقابل، انتقد حاكم ولاية نيويورك الرئيس الأميركي لقوله إنه لا يعتزم تسليم لقاح محتمل لفيروس كورونا ليستفيد منه سكان الولاية، وقال الحاكم الديمقراطي كومو "يحاول ترامب ترهيب الناس وحكام الولايات مستخدما الحكومة أداة انتقامية.. ولكن سكان نيويورك يستعصون على الترهيب.. وأنا أتصدى للدفاع عنهم ولن أسمح لأي أحد بالتطاول عليهم".

وفي السياق نفسه، هددت المدعية العامة لولاية نيويورك ليتيشيا جيمس بمقاضاة ترامب في حال تم تأجيل حصول الولاية على اللقاح عند اكتمال إنتاجه.

وفي إشارة إلى ما ورد في كلمة ترامب عن نيويورك، قالت ليتيشيا -في بيان- إن موقف الرئيس الذي يعيش فترة انتظار نقل السلطة بعد الهزيمة، يعبّر عن سلوك انتقامي ضد الذين يعارضون سياسته.

وأضافت أنه إذا تم توزيع اللقاح في عهد ترامب، وأراد الرئيس اللعب بحياة الناس، فإن الولاية ستقاضيه وستنتصر في المحكمة، وشددت المدعية العامة لنيويورك على أن الولاية واثقة من أن إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن ستزود الولاية باللقاح بمجرد أن يكون جاهزا.

وقال الرئيس الأميركي في المؤتمر الصحفي يوم أمس "وفرنا 20 ألف سرير لرعاية المصابين بكورونا، ولكن أعداد الإصابات ستنخفض بشكل كبير مع توفر اللقاحات"، مؤكدا أنه "كانت هناك زيادة في الاستثمار في أميركا لتوفير كل وسائل الحماية وأجهزة المساعدة على التنفس".

وأكد أن "هناك لقاحات أخرى سيكشف عنها خلال الأسابيع القادمة وستوزع في فترة قياسية"، مضيفا "إدارتي ستقوم بالتنسيق لتوزيع اللقاح ونأمل أن يحظى بالموافقة بشكل سريع".

وأوضح أن ما أعلنته شركة "فايزر" بشأن لقاح كورونا "فاق التوقعات، وتلقيت تهاني من قادة العالم على هذا الإنجاز العلمي".

وقت قياسي

من جهته، قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي "سنبدأ قريبا في الاتصال بحكام الولايات لتنسيق خطط توزيع اللقاح الجديد على كافة الأميركيين"، مؤكدا أن إنتاج اللقاح تم في وقت قياسي قبل نهاية العام الحالي بفضل جهود الإدارة الحالية.

وفي المؤتمر الصحفي ذاته، قال منصف السلاوي رئيس الفريق الأميركي المكلف بتطوير لقاح كورونا في إدارة ترامب، إنه "إذا تمت الموافقة على آخر مراحل لقاح فايزر فسيبدأ التطعيم الشهر المقبل".

وأوضح أنه "تم تقديم تراخيص لتطوير اللقاحات والعلاجات في إطار علمي مستقل ودون أي تدخل حكومي"، مؤكدا أن "من المحتمل أن نحظى بلقاحين وعلاجين لكورونا قبل نهاية هذا العام"، وأنه "إضافة إلى اللقاحات نعمل على تطوير علاجات مع مؤسسات متخصصة".

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

قال مستشار اقتصادي بالإدارة الأميركية إن البيت الأبيض يستعد لولاية ثانية لترامب الذي يرفض الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية، بينما حذرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من الاستمرار بهذه التمثيلية.

كشفت إدارة ترامب الخميس عن أمر تنفيذي يحظر الاستثمارات الأميركية في شركات صينية، تقول واشنطن إنها مملوكة للجيش الصيني أو خاضعة له، وذلك في تصعيد للضغوط على بكين عقب انتخابات الرئاسة بالولايات المتحدة.

قال موقع ديفينس وان المتخصص في الشؤون الأمنية والعسكرية إن “جيمس جيفري المبعوث الأميركي السابق إلى سوريا في عهد الرئيس دونالد ترامب، أقر بأن فريقه ضلل كبار القادة بشأن حجم القوات الأميركية بسوريا”.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة