بيلوسي: أوقفوا المراوغة.. ترامب عينه على انتخابات 2024 وإدارته تستعد لولاية ثانية بالبيت الأبيض

ترامب لم يقرّ حتى الآن بهزيمته في الانتخابات (رويترز)
ترامب لم يقرّ حتى الآن بهزيمته في الانتخابات (رويترز)

قال مستشار اقتصادي في الإدارة الأميركية إن البيت الأبيض يستعد لولاية ثانية للرئيس دونالد ترامب، الذي يرفض الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية، في حين حذرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من أنه "كلما استمر الجمهوريون في هذه التمثيلية خرجت أزمة وباء كورونا عن السيطرة".

وفي حديث مع محطة "فوكس بيزنيس"، قال بيتر نافارو (أحد مستشاري ترامب الاقتصاديين) "في البيت الأبيض نواصل العمل كما لو أننا بصدد ولاية ثانية لترامب"، مضيفا "من المهم جدا إدراك أننا نريد بطاقات اقتراع يمكن التحقق منها، وعملية اقتراعية قانونية، وتحقيقا حول العدد المتزايد من شكاوى التزوير التي تقدم بها شهود وقعوا إفادات خطية بعد أداء القسم".

ويرفض ترامب حتى الآن الإقرار بهزيمته بعد أسبوع تقريبا على إعلان وسائل الإعلام الأميركية فوز الديمقراطي جو بايدن بها، استنادا إلى نماذج ترتكز على فرز الأصوات في أغلب ولايات البلاد.

الانتخابات الأكثر أمنا

في المقابل، أكدت الوكالات الفدرالية المكلفة بأمن الانتخابات الأميركية أن الانتخابات الرئاسية الحالية هي الأكثر أمنا في تاريخ البلاد، وأشارت إلى عدم توافر "أي دليل" لديها بحصول قرصنة انتخابية.

وأكدت الجهات الفدرالية -ومن بينها وكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتيّة التابعة لوزارة الأمن الداخلي- عدم وجود أي دليل على أصوات ضائعة أو تعرض النظام للخطر بأي شكل من الأشكال.

في غضون ذلك، قالت بيلوسي إنه يتعين على الجمهوريين قبول نتائج الانتخابات، والعمل على تقديم إغاثة من تداعيات فيروس كورونا، مشيرة إلى أن الجمهوريين بالكونغرس يواصلون تكتيكاتهم في تأخير أي مساعدات لمواجهة أزمة كورونا، وفي تشويه الوقائع وإنكارها، وهو ما أدى -حسب تعبير بيلوسي- إلى تسجيل وفيات جراء الفيروس.

وأضافت -في مؤتمر صحفي- إنه يتعين على الجمهوريين التوقف عما وصفته "بالمراوغة"، وبدء معالجة الأزمة الصحية والاقتصادية التي تعصف بأميركا.

بيلوسي حذرت من المماطلة في مواجهة كورونا (غيتي)

أريزونا وبنسلفانيا

وفي الأثناء، أعلنت وسائل إعلام فوز الرئيس المنتخب جو بايدن بولاية أريزونا، التي لها 11 صوتا في المجمع الانتخابي، وكانت مراسلة الجزيرة أفادت بأن حملة ترامب أسقطت الدعوى القضائية في ولاية أريزونا بشأن حدوث مخالفات في عملية التصويت.

وسبقت ذلك تصريحات لمحامي حملة ترامب في قضية مرفوعة ضد مسؤولي الانتخابات في ولاية أريزونا، قال فيها إنهم لا يسعون للادعاء بأن هناك سرقة للانتخابات، بل للتعامل مع مخالفات محددة جرت خلال التصويت، وأدت إلى إلغاء بطاقات اقتراع.

وأضاف المحامي -خلال جلسة المحكمة التي تقام في مقاطعة ماريكوبا في أريزونا- أن عملية البحث والحصول على أدلة في القضية أدت إلى جمع بعض الأدلة غير الصحيحة والكاذبة، وذلك من خلال استخدام موقع إلكتروني.

وفي السياق ذاته، أفادت مراسلة الجزيرة بأن الرئيس ترامب سيعقد اليوم اجتماعا مع كبار مستشاري حملته الانتخابية، وذلك بعد ورود أنباء عن انسحاب شركة محاماة من الدعوى القضائية التي رفعتها حملته في بنسلفانيا.

وأوردت وسائل إعلام أميركية أن شركة محاماة تدعى "بورتر رايت موريس آند آرثر" (Porter Wright Morris & Arthur) انسحبت من دعوى قضائية رفعتها في ولاية بنسلفانيا نيابة عن حملة ترامب الانتخابية، وتدعي فيها حدوث مخالفات في عملية التصويت بعدد من مقاطعات الولاية، وقالت الشركة إن انسحابها من القضية يصب في مصلحة الادعاء، لكنّها لم تذكر سبب قرارها هذا.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) أفادت -في وقت سابق- بأن عمل شركة المحاماة هذه لصالح حملة ترامب قد سبب بعض التوتر بين منتسبيها.

الإحاطات الاستخبارية

ولا يزال الرئيس ترامب يرفض الاعتراف بالهزيمة، وجدد عبر تويتر الحديث عما سماها "سرقة الأصوات"، وقال في تغريدة جديدة "إن برنامج دومينيون الإلكتروني الذي استخدمته الولايات في الانتخابات سرق منه عشرات الآلاف من الأصوات ومنحها إلى منافسه جو بايدن".

ويواصل الرئيس الأميركي اتخاذ خطوات لتعقيد انتقال سلس للسلطة، مما أثار حفيظة أكثر من 150 من كبار المسؤولين الأميركيين من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، معتبرين ذلك "أمرا يشكل خطرا جسيما على الأمن القومي".

وفي رسالة مشتركة، طالب هؤلاء بضرورة وصول بايدن إلى المعلومات الضرورية للتعامل مع قضايا الأمن القومي الملحة، كالتقرير اليومي الذي يتلقّاه الرئيس.

وكان رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام أكد لشبكة "سي إن إن" (CNN) وجوب حصول الرئيس المنتخب وفريق مستشاريه على الإحاطات الاستخبارية التي تُقدَّم للبيت الأبيض، وتتعلق بالقضايا الملحة للأمن القومي، وهو أمر لم يحصل حتى اليوم.

خوض انتخابات 2024

وفي السياق، أكدت وسائل إعلام أميركية -نقلا عن مصادر في البيت الأبيض- أن ترامب يعتزم الإعلان عن حملته لخوض انتخابات الرئاسة في 2024 فور تأكيد فوز منافسه جو بايدن في الانتخابات.

وقالت مصادر مقربة من ترامب إنه أبلغ بعض مستشاريه أنه سيعلن عن حملته للانتخابات الرئاسية 2024 فور تأكيد فوز منافسه جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الحالية، وهو ما أكدته أيضا صحيفة نيويورك تايمز.

وعلى صعيد الجيش، أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي أن ولاء أفراد الجيش للدستور الأميركي وليس لملك أو طاغية، على حد تعبيره.

وقال "نحن فريدون بين الجيوش، نحن لا نقسم يمين الولاء لملك أو ملكة أو طاغية أو دكتاتور، نحن لا نقسم على الولاء لفرد أو بلد أو قبيلة أو دين؛ نحن نقسم على الدستور، وكل جندي سيحمي ويدافع عن تلك الوثيقة بغض النظر عن الثمن الشخصي".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نفت الوكالات الفدرالية المكلفة بأمن الانتخابات الأميركية حدوث أي خروق، في حين ارتفعت أصوات جمهوريين بمجلس الشيوخ لإطلاع الرئيس المنتخب جو بايدن على الإحاطات الرئاسية السرية.

تتواصل في الولايات المتحدة الأزمة السياسية التي أعقبت انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، حيث يصر الرئيس والمرشح الجمهوري الخاسر دونالد ترامب على عدم الاعتراف بفوز خصمه الديمقراطي جو بايدن.

يواصل الرئيس الأميركي رفض القبول بالنتائج المعلنة للانتخابات الأميركية، في حين استنكرت شخصيات من الحزب الجمهوري منع الإدارة الأميركية وصول إحاطات الاستخبارات إلى الرئيس المنتخب جو بايدن.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة