ذي إندبندنت: هل يستطيع ترامب العفو عن نفسه؟

ترامب يعفو عن أول بطل أسود للوزن الثقيل الراحل جاك جونسون في البيت الأبيض بواشنطن (رويترز)
ترامب يعفو عن أول بطل أسود للوزن الثقيل الراحل جاك جونسون في البيت الأبيض بواشنطن (رويترز)

تساءل المحرر غريغ غرازيوسي "هل يستطيع ترامب أن يعفو عن نفسه؟"، وعلل ذلك بأنه لا توجد سابقة قانونية أو تاريخية لرئيس يسامح نفسه.

وقال غرازيوسي في صحيفة ذي إندبندنت (Independent) إنه على الرغم من حجج دونالد ترامب فإن وقته في البيت الأبيض أوشك على الانتهاء.

وأضاف أنه على الرغم من أن الفترة التي قضاها في المنصب لم تكن تقليدية فإنه من شبه المؤكد أنه سيستفيد من تقليد رئاسي سابق ألا وهو إصدار عدد كبير من أوامر العفو الرئاسية.

وأشار إلى أن ترامب استخدم بالفعل سلطات العفو الرئاسي في عام 2017 عندما عفا عن شريف مقاطعة ماريكوبا السابق جو أربايو الذي أدين بتهمة ازدراء المحكمة بعد رفضه التعاون مع السلطات الفدرالية، في محاولة لجعل هيئة إنفاذ القانون أقل عنصرية.

حتى أنه أصدر بعض أوامر العفو الجيدة عندما عفا عن الملاكم الأسود الأسطوري جاك جونسون الذي أدين بانتهاكه "قانون مرور البيض والعبيد" العنصري لعبوره حدود الولاية مع امرأة بيضاء في عام 1912.

وعاد المحرر إلى طرح السؤال: هل يستطيع ترامب العفو عن نفسه؟ وقال إن الجواب القصير وغير المرضي هو "ربما".

بعض الخبراء القانونيين يجادلون بأن عفو الرئيس عن نفسه سيكون غير دستوري لأنه ينتهك فكرة أنه لا ينبغي لأحد أن يتصرف كقاض في قضيته

وأوضح أنه لا توجد سابقة لمثل هذا الإجراء، لذا فإن صلاحيته القانونية ستترك في النهاية إلى المحكمة لتقرر، على افتراض أن محاولة ترامب القيام بذلك ستؤدي إلى رفع دعوى قضائية.

وألمح إلى أن صلاحيات الرئيس في العفو واسعة للغاية، فيمكن أن يعفو ترامب عن أصدقائه -كما حدث بالفعل مع روجر ستون صاحب الشخصية الحاقدة المحافظة- وعائلته، دون مشكلة.

ولن يضطر ترامب إلى الانتظار حتى توجه إليه التهم رسميا ليعفو عن نفسه، وتمتد سلطات العفو الممنوحة للرئيس لتشمل الإجراءات التي لم يتم الكشف عنها أو توجيه الاتهام فيها.

واستطرد المحرر بأن بعض الخبراء القانونيين يجادلون بأن عفو الرئيس عن نفسه سيكون غير دستوري، لأنه ينتهك فكرة أنه لا ينبغي لأحد أن يتصرف كقاض في قضيته.

وهناك عقبة كبيرة أمام ترامب للعفو عن نفسه، لأن أوامر العفو لا تنطبق إلا على الجرائم الفدرالية، والتهم الموجهة من قبل المحاكم الدنيا -مثل تلك التي تواجه مساعدي ترامب من المدعي العام لمنطقة مانهاتن- غير مؤهلة للعفو الرئاسي، وبدلا من محاولة العفو عن نفسه يمكن لترامب أن يستقيل أيضا في مرحلة ما قبل ترك منصبه، ويمرر سلطة العفو إلى نائبه مايك بنس.

وأشار المحرر في ذلك إلى إصدار الرئيس جيرالد فورد عفوا عن ريتشارد نيكسون بهذه الطريقة، وهو ما يؤسس للسابقة القانونية والتاريخية لهذا الإجراء، واختتم بأنه من الصعب تحديد ما سيحدث إذا حاول ترامب العفو عن نفسه.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة