أثناء وجود القنصل الفرنسي.. جرحى إثر هجوم بمقبرة لغير المسلمين في جدة السعودية

أكدت الخارجية الفرنسية اليوم الأربعاء وقوع جرحى إثر هجوم بالمتفجرات في مقبرة لغير المسلمين بمدينة جدّة السعودية، وذلك أثناء تأدية مراسم ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى الذي يوافق 11 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقالت أيضا إن الاحتفال بالذكرى السنوية لنهاية الحرب العالمية الأولى في المقبرة غير الإسلامية بجدة، الذي شارك فيها قنصلها مع شخصيات دبلوماسية، كان هدفا لهجوم بالمتفجرات هذا الصباح، مما تسبب بسقوط جرحى.

وقال مراسل الجزيرة في باريس إن الخارجية الفرنسية أشارت إلى إصابة شخصين على الأقل خلال انفجار بقنبلة يدوية ألقيت من خلف جدار يحيط بالمقبرة، أثناء حضور عدد من القناصل الأجانب بينهم القنصل الفرنسي.

وأدانت باريس الهجوم معتبرة أنه "هجوم جبان لا يمكن تبريره" وقالت "تدين السفارات التي كانت تشارك في مراسم الذكرى هذا الهجوم الجبان وغير المبرر على الإطلاق، وتدعو السلطات السعودية إلى إلقاء أكبر قدر ممكن من الضوء على هذا الهجوم وتحديد الجناة وملاحقتهم".

من جهتها، قالت إمارة منطقة مكة المكرمة بالسعودية إن يونانيا ورجل أمن سعوديا أصيبا في "اعتداء جبان" على مقبرة لغير المسلمين في مدينة جدة.

ونشرت وكالة الأنباء السعودية بيانا جاء فيه أن الجهات الأمنية باشرت صباح اليوم الأربعاء "حادثة اعتداء جبان أثناء حضور عدد من القناصل لمناسبة في جدة نتج عنها إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين".

وفي السياق، دعت السلطات الفرنسية رعاياها في السعودية والإمارات والكويت إلى توخي الحذر في أعقاب هجوم في مدينة جدة السعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ردت جماعة “الإخوان المسلمون” على وصف هيئة كبار علماء السعودية لها بأنها “إرهابية” مؤكدة أنها “جماعة دعوية وليست إرهابية”، داعية “الجميع إلى العمل على ما يوحّد صف الأمة والتصدي للمخاطر التي تتربص بها”.

11/11/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة