يكتسح مانيلا قريبا.. مليون نازح بسبب الإعصار "غوني" شرق الفلبين

31 مليون شخص قد يتأثرون بإعصار "غوني" (غيتي)
31 مليون شخص قد يتأثرون بإعصار "غوني" (غيتي)

قال مسؤولون فلبينيون إن نحو مليون شخص نزحوا بعد أن ضرب إعصار "غوني" شرق الفلبين، مصحوبا برياح وُصفت بالكارثية وأمطار غزيرة.

وذكر مكتب الأرصاد الجوية في الفلبين أن ما يصل إلى 31 مليون شخص قد يتأثرون بإعصار "غوني"، مضيفا أن الإعصار سيكتسح العاصمة مانيلا قريبا.

ويعد "غوني" أقوى إعصار يضرب البلاد، برياح تصل سرعتها إلى 225 كيلومترا في الساعة، وعواصف تصل شدتها إلى أكثر من 300 كيلومتر في الساعة، علما أنه الإعصار الاستوائي رقم 18 الذي يضرب الفلبين هذا العام.

ومن المتوقع أن يضرب "غوني" مناطق لا تزال تتعافى من آثار الإعصار "مولافي"، الذي أدى إلى مصرع 23 شخصا الأسبوع الماضي، وتشريد أكثر من 790 ألفا آخرين، حسب المكتب الوطني لإدارة مخاطر الكوارث.

السلطات حذرت من "رياح مدمرة" قد تضرب العاصمة وضواحيها (غيتي)

وفي العاصمة مانيلا، تم إجلاء سكان بعض الأحياء العشوائية الفقيرة في المناطق المنخفضة، بسبب خطر حدوث فيضانات، وأغلق مطار العاصمة.

وأصدر مجلس الوقاية من الكوارث الطبيعية رسالة تلقاها السكان على هواتفهم المحمولة، تحذر من "رياح مدمرة" قد تضرب العاصمة وضواحيها، ووضع الجيش آلاف الجنود في حالة تأهب للمساعدة في عمليات الإجلاء.

ومن المتوقع أن يضعف الإعصار "بشكل كبير" قبل أن يصل إلى بحر جنوب الصين صباح الاثنين، وفقا للأرصاد الجوية، لكن من المتوقع أن يضرب إعصار آخر يتشكل فوق المحيط الهادي الأرخبيل.

وتشهد الفلبين نحو 20 عاصفة مدارية وإعصارا كل عام؛ تدمر المحاصيل والمنازل الهشة والبنية التحتية.

وكان "هايان" أسوأ إعصار في التاريخ الحديث يضرب البلاد عام 2013، وأسفر عن مصرع أكثر من 7300 شخص، خاصة في مدينة "تاكلوبان" (وسط) التي غمرتها أمواج عملاقة.


حول هذه القصة

لقي أكثر من مئة شخص حتفهم وفُقد العشرات جراء اجتياح عاصفة مدارية وسط الفلبين تسببت في سيول وانهيارات طينية، مما أدى لانقطاع الكهرباء والاتصالات عن المناطق المتضررة.

المزيد من عواصف وأعاصير
الأكثر قراءة