ضابط في البحرية الأميركية خدم في أفغانستان.. تعرف على طبيب ترامب

الدكتور شون كونلي الطبيب المشرف على علاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب (رويترز)
الدكتور شون كونلي الطبيب المشرف على علاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب (رويترز)

منذ إعلان البيت الأبيض عن إصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفيروس كورونا المستجد، برز اسم الطبيب المشرف على علاجه شون كونلي كأحد أهم مصادر الأخبار المتعلقة بوضعه الصحي وتطوراته.

وقد أثارت التصريحات المتضاربة من قبل كونلي وبعض المسؤولين في الإدارة الأميركية عن وضع ترامب الصحي، القلق بشأن شفافية البيت الأبيض حول صحة الرئيس، وعلامات استفهام كثيرة عن مدى حدة إصابته بالفيروس الذي حصد حتى الآن أرواح ما يربو على 200 ألف شخص بأميركا.

وكان كونلي قد صرّح السبت الماضي في أول مؤتمر صحفي يعقده لإطلاع العالم على وضع الرئيس، أنه وفريقه الطبي مرتاحون لحالة ترامب الصحية ومتفائلون بحذر، وأن الأيام القادمة ستكون حاسمة في تحديد حالته.

وكشف كونلي -الأحد- أن ترامب عانى من انخفاض مستوى الأكسجين في الدم، مما استدعى إمداده به في الأيام الأولى من إصابته، كما أصيب بحمى شديدة صباح يوم الجمعة، بعد أن كان قد نفى ذلك للصحفيين في وقت سابق.

من شون كونلي؟

يعمل الدكتور شون كونلي (40 عاما) طبيبا للرئيس ترامب منذ مارس/آذار 2018، وهو ضابط في البحرية الأميركية وطبيب عسكري مختص في طب تقويم العظام، ينحدر من ولاية بنسلفانيا وفقا لتقرير لـ"بي بي سي" (BBC).

وقد درس كونلي الطب في جامعة نوتردام وتخرج منها عام 2002، قبل أن يواصل مشواره الدراسي في كلية الطب بجامعة فيلادلفيا حيث حصل على درجة الدكتوراه في طب تقويم العظام عام 2006.

وبعد تلقيه التدريب اللازم على العمل الطبي في المركز الطبي البحري بمدينة بورتسموث في ولاية فيرجينيا، عمل الدكتور كونلي رئيسا لقسم علاج الحوادث بوحدة طبية تابعة لحلف الناتو في أفغانستان عام 2014.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية (New York Times)، فقد عيّن كونلي لاحقا في الوحدة الطبية بالبيت الأبيض، ثم أصبح الطبيب الشخصي بالنيابة لترامب في مارس/آذار 2018، عندما رشح الرئيس طبيبه آنذاك الدكتور روني جاكسون لرئاسة وزارة شؤون المحاربين القدامى الأميركية.

انتقادات

وتعرض الفريق الطبي في البيت الأبيض برئاسة كونلي لاتهامات بعدم تقديم معلومات شفافة عن حالة الرئيس الصحية. وقد حاول كونلي يوم السبت رسم صورة إيجابية عن الوضع الصحي لترامب، ولكن وسائل إعلام أميركية نقلت بعد ذلك عن كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز -الذي بدا أقل تفاؤلا- قوله إن الساعات الـ48 المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لوضع ترامب، مما خلق مزيدا من الالتباس حول حقيقة مرض ترامب.

وكان كونلي قد تعرّض للانتقاد في وقت سابق، عندما أعلن الرئيس ترامب في مايو/أيار من العام الجاري أنه يتناول عقار هيدروكسي كلوروكين للوقاية من فيروس كورونا، مما أثار الدهشة ولفت الأنظار إلى الدكتور كونلي الذي صرّح حينها بأنه توصل إلى "أن الفائدة المتوقعة من العلاج تفوق المخاطر النسبية" التي قد تترتب عليه.

وبحسب نيويورك تايمز، فقد توصلت دراسة عالمية واسعة النطاق إلى أنه لا يوجد دليل على أن عقار هيدروكسي كلوروكين يمكن أن يعد دواء ناجعا في محاربة فيروس كورونا المستجد.

المصدر : بي بي سي + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة