فلسطين.. حماس تدعو لعقد حوار شامل وفتح تبدأ محادثات مع الفصائل

حركتا فتح وحماس أكدتا التوافق على دعوة لانتخابات تشريعية يعلنها الرئيس عباس بحضور الفصائل مطلع أكتوبر
جانب من الاجتماعات التي شاركت بها قيادات من حركتي فتح وحماس مؤخرا (الجزيرة)

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم السبت إلى الإسراع في عقد جلسات الحوار الفلسطيني الشامل، من أجل الاتفاق على خريطة طريق وطنية لتحقيق الشراكة والمصالحة، بينما أكدت حركة فتح أنها ستبدأ فورا حوارا مع الفصائل لاستكمال وضع الآليات المطلوبة التي تم التوافق عليها مؤخرا.

وقالت حماس في بيان عقب ختام اجتماعات داخلية حول مخرجات اجتماعين سابقين جمعاها مع الفصائل الفلسطينية الأخرى وحركة فتح، إنها ستعمل بكل قوة لتحقيق الشراكة وإنجاز الوحدة، وستقدم كل ما يلزم في سبيل ذلك.

وأشارت الحركة إلى أن الحوار معروض على الفصائل الوطنية كافة لمناقشته، موضحةً أن الحوار الثنائي مع حركة "فتح"، على أهميته، ليس بديلا عن الحوار الشامل.

ودعت حماس إلى البدء الفوري بتشكيل هيكلية القيادة الموحدة، والانطلاق في العمل الميداني دون تردد.

وقالت الحركة إن الشراكة الوطنية تتجلى في إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني كاملاً، على أسس ديمقراطية سليمة، من خلال الانتخابات الشاملة والحرة والنزيهة في كل المناطق، وفي مقدمتها القدس المحتلة.

وجددت حماس تأكيدها على رفض كل الصفقات والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، وأنها ستبقى سدا منيعا أمام هذه المؤامرات، وفق البيان.

تفعيل المقاومة الشعبية

من جهته، قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب إن اللجنة أقرت، في اجتماعها الأخير، تشكيل قيادة موحدة، تتحمل مسؤولية العمل من أجل تطوير وتفعيل المقاومة الشعبية والفعاليات الوطنية في فلسطين والشتات.

وأوضح الرجوب أن اللجنة المركزية أقرت كذلك البدء فورا بحوار مع الفصائل، لاستكمال وضع الآليات المطلوبة التي تم التوافق عليها خلال لقاء الأمناء العامين لجميع الفصائل الفلسطينية.

ويتركز الحوار مع الفصائل على البرنامج السياسي، والتوافق على إجراء الانتخابات، وتفعيل مشاركة جميع الفصائل في منظمة التحرير، إضافة إلى تشكيل قياة موحدة لتطوير المقاومة الشعبية.

وفي 3 سبتمبر/أيلول الماضي، عقد الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، اجتماعا بين رام الله وبيروت، توافقوا خلاله على إجراء "انتخابات حرة ونزيهة".

كما عُقد لقاء ثنائي بين حركتي فتح وحماس، في الـ22 من الشهر ذاته، في إسطنبول، استمر لمدة 3 أيام، لبحث سبل الوصول إلى الشراكة.

وذكرت حماس في بيانها، أن الاجتماعين شكّلا مقدمة للحوار الفلسطيني الشامل، وتمخضت عنهما مسودة تفاهم بين الحركتين، لعرضها على الفصائل كافة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Chairman of Hamas Political Bureau Ismail Haniyeh calls for national unity

يجري وفد من حركتي فتح وحماس مباحثات اليوم في العاصمة التركية أنقرة، لمناقشة توصيات اجتماع قادة الفصائل الفلسطينية الذي عقد مطلع الشهر الحالي، والذي أقر إنهاء الانقسام الداخلي وإجراء انتخابات عامة.

Published On 22/9/2020

توصلت حركتا التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) خلال محادثاتهما في إسطنبول لاتفاق بشأن السلطة والانتخابات، ولكنن السؤال هل سيكون هذا الاتفاق مختلفا عن الاتفاقات السابقة.

Chairman of Hamas Political Bureau Ismail Haniyeh in Beirut

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية أن قيادة الحركة ستعقد اجتماعا خاصا بشأن التفاهمات مع حركة فتح لاتخاذ القرار بشأنها، وبحث سبل استكمال الحوار على المستوى الوطني.

Published On 25/9/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة