كورونا يقتل بهجة العودة إلى الدراسة لتلميذة مصرية فقدت أباها

سما تتذكر دائما والدها الذي توفي جراء إصابته بفيروس كورونا (رويترز)
سما تتذكر دائما والدها الذي توفي جراء إصابته بفيروس كورونا (رويترز)

لم يكن العام الدراسي الجديد على التلميذة المصرية سما محمد ككل الأعوام.. فمنذ أن توفي والدها بفيروس كورونا في مايو/أيار الماضي، تحاول الأسرة خفض النفقات. ومع عودة الدراسة هذا الأسبوع، لم يكن شراء زي مدرسي جديد في المتناول.

لم تقدر سما، ذات 12 ربيعا، على شراء الزي الذي يبلغ ثمنه 150 جنيها (نحو 9.6 دولارات فقط) من المحلات المختصة ببيع الزي المدرسي، فتوجهت إلى مصنع ملابس شمال القاهرة لشراء قطعة واحدة فقط منه هي القميص.

وتغص المصانع بفائض البضاعة غير المبيعة منذ إغلاق المدارس في مارس/آذار بسبب فيروس كورونا. وهي تبيع الزي المدرسي بسعر يقل ما بين 10 و20 جنيها عن أسعار المتاجر، وهو مبلغ، على ضآلته، غير يسير على محدودي الدخل الذين عصف بهم الوباء.

ومع عودة الدراسة، ترتدي سما قميصها الجديد وتستعد للذهاب للمدرسة، لكنها تتذكر والدها، وتحتفظ بصورته على جهاز الحاسوب المحمول.

تتماسك الفتاة الصغيرة، وهي تقول إن أباها طلب منها أن تبقى قوية وأن تحافظ على نفسها.

سما تضررت مثل ملايين المصريين من انتشار كورونا (رويترز)
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تجاوزت أعداد الإصابة بفيروس كورونا المستجد حاجز 41 ألف مصاب عالميا، مسجّلة بذلك ارتفاعا بأكثر من 400 ألف إصابة في الـ24 ساعة، فيما سجّلت الولايات المتحدة نحو 300 ألف وفاة إضافية خلال الجائحة.

21/10/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة