فرنسا تعتزم ترحيل 231 أجنبيا عقب حادثة مقتل المدرس

The weekly cabinet meeting at the Elysee Palace in Paris
وزير الداخلية الفرنسي طلب من مسؤولي الشرطة إصدار أوامر الطرد في اجتماع عقد عصر الأحد (رويترز)

قال مصدر في الشرطة الفرنسية الأحد إن وزارة الداخلية تستعد لطرد 231 أجنبيا مدرجين على قائمة المراقبة الحكومية، للاشتباه في أنهم يتبنون معتقدات دينية متطرفة، وذلك بعد يومين من حادثة مقتل معلم عرض على تلاميذه رسوما تسيء للنبي محمد عليه السلام.

وطلب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين من مسؤولي الشرطة المحليين إصدار أوامر الطرد في اجتماع عقد عصر الأحد، حسبما ذكر المصدر.

وقال المصدر من الشرطة إن من بين العدد الإجمالي للمشتبه بهم 180 مسجونا و51 آخرون من المقرر اعتقالهم خلال الساعات المقبلة.

وأضاف أن دارمانين طلب أيضا من الهيئات التابعة للوزارة أن تفحص عن كثب طلبات من يرغبون في الحصول على وضع لاجئين في فرنسا.

وبحسب تعريف الحكومة الفرنسية، فإن المتطرفين هم "أناس على علاقة بالراديكالية، يرجّح أنهم يرغبون في السفر إلى الخارج للانضمام إلى جماعات إرهابية أو المشاركة في أنشطة إرهابية".

ولاقت واقعة قتل مدرس تاريخ فرنسي على خلفية إساءته إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم إدانات عربية متوالية، استنكرت أيضا السماح بالإساءة لخاتم المرسلين من قبل مسؤولي البلد الأوروبي، بدعوى حرية الرأي والتعبير.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أثارت عملية اغتيال لاجئ شيشاني المدرس الفرنسي -الذي عرض على طلابه رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم- موجة استنكار في فرنسا، واعتبرها الرئيس ماكرون محاولة للنيل من قيم الجمهورية.

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن المقتنعين بالإسلام يزدادون كل يوم “فهو ليس في أزمة، وإنما الأزمة في الجهل بمبادئه وحقائقه والحقد عليه وعلى أمته، فهي أزمة فهم وأزمة أخلاق”.

Published On 3/10/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة