عشرات الأسرى يتضامنون معه.. تدهور خطير في صحة الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس

الأخرس قال في رسالة إنه لن يتناول الطعام إلا في بيته (الجزيرة)
الأخرس قال في رسالة إنه لن يتناول الطعام إلا في بيته (الجزيرة)

يواصل الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس إضرابه المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقاله الإداري لليوم 81 على التوالي في مستشفى كبلان الإسرائيلي، في حين بدأ عشرات الأسرى إضرابا مفتوحا عن الطعام تضامنا معه.

وقال الأخرس في رسالة إنه لن يتناول الطعام إلا في بيته، وطالب بالسماح له بأن يرى أمه وأطفاله بعد أن وصل إلى مرحلة صحية خطيرة.

وفي خطوة داعمة له، شرع أكثر من 90 أسيرا في إضراب مفتوح عن الطعام، وقال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين علام الكَعبي إن "دخول عشرات الأسرى في الإضراب عن الطعام يأتي لدق ناقوس الخطر لما يتعرضون له داخل السجون".

وكانت محكمة الاحتلال رفضت يوم 12 من الشهر الجاري مجددا طلب الإفراج عن الأخرس، وقدمت مقترحا في جوهره ترك الباب مفتوحا لإمكانية استمرار اعتقاله الإداري وتجديده، وبشرط وقف إضرابه.

من جهته، نقل ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف قلقه العميق إزاء تدهور الحالة الصحية للأسير الأخرس.

وقال دوجاريك إن ملادينوف يجدد دعوته لإسرائيل لتوجيه تهم أو إطلاق سراح جميع المحتجزين إداريا على الفور.

تضامن فلسطيني

وفي سياق متصل، قال مسؤولون فلسطينيون اليوم الخميس إن الحالة الصحية للأسير حرجة، وقد دخل في "مرحلة خطيرة" قد تؤدي إلى وفاته.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر وزارة الصحة الفلسطينية في مدينة رام الله بمشاركة وزير الصحة مي الكلية، وقدري أبو بكر رئيس هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس.

وطالب المتحدثون بالتدخل العاجل للإفراج عنه، وقالت الكيلة إن الوضع الصحي للمُضرب الأخرس خطير للغاية، مضيفة أن هناك خشية كبيرة من أن تبدأ أعضاء جسد الأخرس بالتوقف عن العمل، "الأمر الذي سيؤدي إلى استشهاده".

ودعا قدورة فارس إلى تحرك شعبي وفصائلي نصرة للأخرس، وقال "علينا جميعا فصائل ونقابات وجماهير بالتحرك، ونساند إضراب ماهر الأخرس، لنكون أداة ضغط على دولة الاحتلال قبل فوات الأوان".

وفي قطاع غزة، نظم فلسطينيون اليوم الخميس وقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر تضامنا مع الأخرس، ورفعوا لافتات تُطالب المجتمع الدولي بالتدخل للإفراج عنه وعن بقية الأسرى.

وبحسب مؤسسات حقوقية فلسطينية، يبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4400 معتقل، بينهم 39 سيدة، في حين يبلغ عدد المعتقلين الأطفال نحو 155 طفلا، وعدد المعتقلين الإداريين قرابة 350.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة