تشرف على الانتخابات النيابية.. حكومة الخصاونة تؤدي اليمين الدستورية أمام ملك الأردن

الخصاونة يتولى أيضا حقيبة الدفاع في الحكومة الجديدة (مواقع التواصل)
الخصاونة يتولى أيضا حقيبة الدفاع في الحكومة الجديدة (مواقع التواصل)

أدت الحكومة الأردنية الجديدة برئاسة بشر الخصاونة اليمين الدستورية أمام الملك الأردني عبد الله الثاني، الذي كلفها بالإسراع في الإصلاحات المدعومة من صندوق النقد الدولي.

وتضم الحكومة الجديدة 32 وزيرا، يهيمن عليهم خليط من الخبراء والساسة المحافظين، الذين كان لهم نفوذ كبير في حكومات سابقة، منهم رئيس الوزراء -الذي يحمل أيضا حقيبة الدفاع- و8 وزراء كانوا ضمن حكومة عمر الرزاز المستقيلة، أبرزهم وزيرا الخارجية أيمن الصفدي والمالية محمد العسعس.

وكان الملك الأردني كلف الدبلوماسي المخضرم الخصاونة (51 عاما) بتشكيل حكومة جديدة الأربعاء الماضي، بعد استقالة رئيس الوزراء السابق عمر الرزاز، في وقت يتزايد فيه الاستياء الشعبي من الأوضاع الاقتصادية المتدهورة والقيود على الحريات العامة بموجب قوانين الطوارئ المفروضة لاحتواء الجائحة.

ووجه الملك عبد الله في رسالة تكليفه الخصاونة لتكثيف الجهود في ملفات عدة، أبرزها تحسين النظام الصحي، ورفع جاهزيته لمواجهة جائحة كورونا، وتحقيق التعافي الاقتصادي، وضمان إجراء انتخابات نيابية نزيهة الشهر المقبل؛ معتبرا أن تشكيل الحكومة الجديدة يأتي في ظرف استثنائي.

وتواجه الحكومة الجديدة مهمة شاقة لإنعاش النمو في اقتصاد من المتوقع أن ينكمش بنحو 6% هذا العام، حيث يشهد الأردن أسوأ أزمة اقتصادية منذ سنوات زاد فيها الفقر والبطالة بسبب جائحة كورونا.

وستشرف حكومة الخصاونة على انتخابات نيابية مقررة في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني القادم، وستجرى في ظل قانون انتخابات جديد يهمش المعارضة الإسلامية والأحزاب السياسية المستقلة لضمان الأغلبية لنواب موالين للحكومة.

ويعد الخصاونة رئيس الوزراء رقم 13 في عهد الملك عبد الله الثاني، الذي تولى سلطاته الدستورية في السابع من فبراير/شباط 1999.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة