بيلاروسيا تهدد المتظاهرين بالرصاص الحي.. تلويح أوروبي بفرض عقوبات على الرئيس لوكاشينكو

خلال مظاهرة سابقة للمعارضة البيلاروسية في العاصمة مينسك (رويترز)
خلال مظاهرة سابقة للمعارضة البيلاروسية في العاصمة مينسك (رويترز)

لوّح الاتحاد الأوروبي اليوم بفرض عقوبات على رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، في حين هددت قوات الشرطة باستعمال الرصاص الحي في وجه المتظاهرين ضد الرئيس الذي يحكم البلاد منذ 26 عاما.

وأكد المجلس الأوروبي في بيان نشر في ختام اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد في لوكسمبورغ أنه "تماشيا مع المقاربة التدريجية المعتمدة فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لفرض قيود إضافية، ولا سيما ضد كيانات ومسؤولين من الصف الأول، بينهم ألكسندر لوكاشينكو".

وتتضمن العقوبات "منعا من السفر وتجميدا للأصول بحق أشخاص مسؤولين عن التزوير في الانتخابات الرئاسية وعن القمع الوحشي للمظاهرات السلمية"، وفق نص القرار الذي تمت الموافقة عليه بالإجماع.

وأكد مصدران دبلوماسيان أنه "تم التوصل إلى اتفاق سياسي لتوسيع قائمة العقوبات بإضافة الرئيس لوكاشينكو"، وأضافا أنه "ستفرض عقوبات على أعضاء من عائلة الرئيس وقضاة أيضا".

في غضون ذلك، قالت وزارة الداخلية في بيلاروسيا إن الشرطة ستواجه المتظاهرين ضد لوكاشينكو بالرصاص الحي.

وأضافت في بيان نشر على موقع تلغرام أن "قوات الأمن لن تغادر الشوارع، وستستعمل كل وسائل مواجهة الشغب والذخيرة الحية إن لزم الأمر".

ويواجه لوكاشينكو موجة عاتية من الغضب الشعبي منذ الإعلان عن تحقيقه فوزا ساحقا في الانتخابات الرئاسية في أغسطس/آب الماضي، وتقول المعارضة إن الانتخابات زوّرت، في وقت ينفي فيه لوكاشينكو ذلك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة