تطورات كورونا.. الأوضاع تتدهور بأوروبا و10 ملايين إصابة في أميركا اللاتينية

فرنسا سجلت أزيد من 20 ألف إصابة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية (الأناضول)
فرنسا سجلت أزيد من 20 ألف إصابة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية (الأناضول)

تشير أحدث الإحصائيات إلى أن فيروس كورونا المستجد أصاب حتى الحين 36 مليونا و838 ألفا حول العالم، توفي منهم مليون و68 ألفا و198 مريضا.

وقد تسارع انتشار الوباء بشكل ملحوظ في كل المناطق خلال الأيام السبعة الأخيرة بمعدل 315 ألف إصابة جديدة يوميا على المستوى العالمي.

وتحتل الولايات المتحدة الصدارة من حيث عدد الإصابات والوفيات، حيث سجلت حتى الحين نحو 7.8 ملايين إصابة وأزيد من 213 ألف وفاة جراء الفيروس.

وفي أميركا اللاتينية والكاريبي تجاوزت الإصابات حاجز 10 ملايين، في حين بلغت الوفيات 366 ألفا و637 حالة.

وفي البرازيل وحدها تجاوزت الإصابات 5 ملايين، في وقت بلغ فيه عدد الوفيات نحو 150 ألف حالة.

الخطر يعود لأوروبا
في الأثناء، لا يكف الوضع عن التدهور في أوروبا التي سجلت أكثر من 6.2 ملايين إصابة بكوفيد-19 ونحو 240 ألف وفاة.

ففي ألمانيا حيث تسجل 4 آلاف إصابة جديدة تقريبا كل يوم، حذرت المستشارة أنجيلا ميركل من أنه إذا لم يستقر عدد الإصابات الجديدة خلال الأيام العشرة المقبلة، فستخضع البلاد لقيود جديدة.

وأمام الارتفاع المقلق في عدد الإصابات، فرضت معظم المدن الكبيرة في ألمانيا، لا سيما برلين وفرانكفورت، حظر تجول يطال قطاع المطاعم، وقيودا على اللقاءات الاجتماعية.

وفي بولندا المجاورة بات وضع الكمامة في الأماكن العامة إلزاميا اعتبارا من السبت في كافة أنحاء البلاد.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي أن "الموجة الثانية وصلت وعلينا مواجهتها بحزم"، موضحا أن البلاد بأكملها مع عدد سكانها البالغ 38 مليون نسمة أصبحت حاليا تصنف "منطقة صفراء".

وحتى الخميس الماضي، سجلت بولندا 4280 إصابة و76 وفاة، ليبلغ إجمالي عدد الإصابات في هذا البلد 111 ألفا و599 إصابة، من بينها 2876 وفاة.

وفي المملكة المتحدة، ينتظر أيضا الإعلان عن قيود جديدة لاحتواء تفشي الفيروس، حيث سيعرض رئيس الوزراء بوريس جونسون الاثنين إستراتيجيته بهذا الصدد أمام النواب.

أرقام قياسية بفرنسا
ويزداد الوضع خطورةً في فرنسا التي سجلت 20 ألفا و339 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وهو رقم قياسي جديد، وفق الأرقام الرسمية الصادرة مساء الجمعة.

ولم يستبعد المجلس العلمي التابع للحكومة فرض إغلاق محلي في بعض المناطق "إذا ما كان ذلك ضروريا".

واليوم السبت وُضعت مدن ليون وغرونوبل وسان إتيان وليل تحت حالة تأهب قصوى، وهو ما يعني فرض قيود جديدة مثل تلك التي فرضت في باريس ومارسيليا في وقت سابق.

ومن جهتها، أعلنت الحكومة الإسبانية حالة الطوارئ الصحية في منطقة مدريد من أجل احتواء ارتفاع عدد الإصابات حيث تسجل البلاد أكثر من 10 آلاف إصابة يوميا.

روسيا والهند
كذلك، سجلت روسيا رقما غير مسبوق بلغ 12 ألفا و126 إصابة خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، لكن السلطات قالت إنها لا تنظر في الوقت الحالي في فرض قيود جديدة للعزل.

وقد بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في روسيا نحو 1.3 مليون. وقال مركز إدارة أزمة كورونا إن البلاد سجلت 197 وفاة جديدة بالفيروس خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 24 ألفا و425.

 وفي الهند، تقترب الإصابات من تجاوز 7 ملايين، في حين سجلت البلاد أزيد من 107 آلاف وفاة جراء الفيروس.

ومن جانبها، سجلت إندونيسيا اليوم السبت 4294 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات إلى نحو 329 ألفا.

وأعلنت السلطات وفاة 88 شخصا بالفيروس، وهو أقل عدد يومي للوفيات خلال أسبوع. وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للوفيات بسبب كورونا في إندونيسيا إلى 11 ألفا و765 حالة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة