فورين بوليسي: لماذا لا ينبغي أن تبيع الولايات المتحدة مقاتلات إف 35 للإمارات؟

الكاتب: هناك مخاطر كبيرة من أن تتسبب الصفقة في نقل التكنولوجيا الأميركية إلى روسيا عن طريق أبو ظبي (رويترز)

نشرت مجلة "فورين بوليسي" (Foreign Policy) الأميركية مقالا رأى فيه كاتبه أن بيع الولايات المتحدة طائرات مقاتلة من طراز إف 35 (F 35) للإمارات العربية المتحدة قد يؤدي إلى منح روسيا القدرة على الوصول إلى التكنولوجيا الأميركية.

وأشار كاتب المقال، الصحفي صاموئيل راماني، إلى أن كون الإمارات أصبحت ثالث دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل حدث مهم أثار الكثير من النقاش حول الصفقة الوشيكة لبيع طائرات مقاتلة أميركية من طراز إف 35 لأبو ظبي.

وعارض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو علنًا الصفقة، ولكن إدارة ترامب تعمل على التوصل إلى تسوية تسمح للحكومة الأميركية ببيع طائرة مقاتلة من الجيل الخامس لأبو ظبي من دون تقويض التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في المنطقة.

وأشار المقال إلى أن الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل، المتمثل في قدرتها على رد عدوان الخصوم الإقليميين من خلال التفوق التكنولوجي والتكتيكي، بمثابة مبدأ توجيهي لسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط منذ الستينيات، ومقنن في القانون الأميركي منذ عام 2008.

أبو ظبي وجرائم الحرب

ووفقا للكاتب، فإن صفقة بيع المقاتلات المرتقبة للإمارات واجهت معارضة في الولايات المتحدة، حيث أثارت جرائم الحرب المزعومة التي ارتكبتها الإمارات في ليبيا، والتي شملت هجومًا على مركز احتجاز للاجئين بالقرب من طرابلس، وغارة جوية بطائرة مسيرة أسفرت عن مقتل طلاب عزّل في طرابلس في يناير/كانون الثاني الماضي، فضلا عن إشرافها على مرافق التعذيب في اليمن؛ تحفظات أخلاقية بشأن الصفقة.

كما أشار إلى أن هناك مخاوف بشأن إمكانية تزويد روسيا والصين لإيران بتكنولوجيا عسكرية متطورة، من أجل التصدي للقدرات الجوية الإماراتية المعززة بفضل الصفقة في حال إنفاذها. ورغم أن المخاوف المذكورة آنفا تكفي لإثارة القلق بشأن الصفقة، فإن الشراكة الإستراتيجية المتنامية بين الإمارات وروسيا تقدّم أساسًا منطقيًّا مقنعًا لتعليقها.

العلاقة مع روسيا

وأوضح المقال أنه رغم أن الإمارات تعد في أحيان كثيرة بمثابة الشريك الأكثر جدارة بالثقة للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب في العالم العربي، فإن أبو ظبي عملت مع روسيا على تعزيز الشرعية الدولية للرئيس السوري بشار الأسد، وتمكين خليفة حفتر من شن هجوم على طرابلس.

فقد وقعت روسيا والإمارات في يونيو/حزيران 2018 أول اتفاقية شراكة إستراتيجية بينهما، كما وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بأنه "صديق قديم" قُبيل زيارته للإمارات في أكتوبر/تشرين الأول 2019، والتي أسفرت عن عقد صفقات تجارية جديدة بين البلدين بلغت قيمتها 1.3 مليار دولار.

ورأى الكاتب أنه في ضوء هذه الشراكة المتنامية، يتعيّن على الولايات المتحدة الإحجام عن بيع طائرات إف 35 للإمارات، إلى أن تتخذ أبو ظبي خطوات ملموسة لإنهاء شراكتها مع روسيا، وأن على واشنطن تطبيق سابقة تعليق مبيعات طائرات إف 35 إلى تركيا على الإمارات العربية المتحدة.

وقال إنه في حال عدم نأي الإمارات بنفسها عن روسيا، فإن هناك مخاطر كبيرة من أن تنقل التكنولوجيا الأميركية إلى روسيا عن طريق أبو ظبي، وأن تصبح أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية قادرة على التصدي لطائرات إف 35 المقاتلة.

وأضاف الكاتب أن الشراكة الأمنية التي تربط روسيا والإمارات تعدّ أعمق من علاقتها مع تركيا، حيث تقوم على مبيعات الأسلحة والتعاون اللوجستي، ناهيك عن التعاون النشط في تطوير منظومة أسلحة؛ لذلك تعدّ المخاطر المرتبطة ببيع طائرات إف 35 لأبو ظبي أكبر مقارنة بتركيا.

ورغم التوترات الناجمة عن العلاقات الدبلوماسية بين أبو ظبي وطالبان ودعمها العسكري للمتمردين الانفصاليين في الشيشان خلال حربهم مع روسيا خلال الفترة الممتدة بين عامي 1994 و1996، فإن الإمارات كانت رابع أكبر مشتر للأسلحة الروسية عام 2000ـ وفقا لمقال المجلة.

تعاون إماراتي مع "فاغنر"

وأشار الكاتب إلى أن الأمم المتحدة ذكرت في وقت سابق من هذا الشهر أن العديد من الطائرات الروسية والإماراتية كانت تزود قوات حفتر في ليبيا بالأسلحة بشكل غير قانوني، مما يؤكد التنسيق اللوجستي بين القوات الروسية والإماراتية في ذلك الميدان.

كما أجرى مقاولون عسكريون خاصون من مجموعة "فاغنر" الروسية مهمات استطلاعية لدعم الغارات الجوية التي شنتها الطائرات الإماراتية المسيرة في ليبيا، وتشارك الإمارات في تجنيد جنود من تشاد والسودان للقتال لصالح مجموعة "فاغنر"، وتتبادل روسيا والإمارات بانتظام معلومات استخبارية حول عمليات التصدي للمقاومة في سوريا لتعزيز قبضة الأسد على السلطة.

وخلص الكاتب إلى أن على الولايات المتحدة الضغط على الإمارات بشأن علاقتها بروسيا، وبذلك يكون صناع القرار في أميركا قد واجهوا شراكة إستراتيجية لعبت دورًا مهمًا في تقويض الهيمنة الأميركية في الشرق الأوسط، وبذلك أيضا يتمكنون من تطوير علاقة أسلم مع الإمارات، مما يضع حدا لمناخ الإفلات من العقاب السائد الذي يسمح لأبو ظبي بتحدي المصالح الأميركية في المنطقة.

المصدر : فورين بوليسي

حول هذه القصة

لا يكاد يمر أسبوع دون أن تشير مصادر يمنية إلى ممارسات جديدة من الإمارات في محافظات الجنوبية تثير حفيظة اليمنيين، ووجه محافظ سقطرى رسالة إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، يشكو فيها دور المجلس الانتقالي.

نشرت كتيبة طارق بن زياد التابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر والمتمركزة في مدينة سرت صورا عبر صفحتها على فيسبوك تظهر وجود مدرعات إماراتية ضمن حشد عسكري يستعد للمشاركة في محاور القتال حول العاصمة الليبية طرابلس.22

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن دبلوماسي في الأمم المتحدة قوله إن الإمارات صعّدت من شحنات الأسلحة والإمدادات العسكرية إلى اللواء المتقاعد خليفة حفتر، من أجل إنقاذ حملته العسكرية في ليبيا.

Published On 30/9/2020

ساقت الإمارات والبحرين حججا اقتصادية في تبرير التطبيع مع اسرائيل، لكن تجربة مصر والأردن في التطبيع تظهر أن الجانب الإسرائيلي أكثر استفادة اقتصاديا، فالتبادل التجاري والصفقات يميلان لصالح تل أبيب.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة