محادثات بريطانية أوروبية بشأن ترتيبات البريكست

LONDON, ENGLAND - FEBRUARY 05: European Chief Negotiator for the United Kingdom Exiting the European Union, Michel Barnier, (L) and Brexit Secretary David Davis meet for talks in Downing Street on February 5, 2018 in London, England. Following claims of disunity within the Government, Prime Minister Theresa May has insisted Britain will leave the customs union after Brexit. (Photo by Stefan Rousseau - WPA Pool/Getty Images)
كبير المفاوضين الأوروبيين (يسار) في مقر الحكومة البريطانية لإجراء محادثات البريكست(غيتي)

تجري رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الاثنين محادثات مع كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه بشأن ترتيبات المرحلة الانتقالية التي تلي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مطلع العام المقبل.

وتنظم هذه المحادثات للمرة الأولى في مقر الحكومة البريطانية قبل يوم من انطلاق مفاوضات جديدة بشأن الخروج البريطاني (بريكست).

وقبيل المحادثات، قال بارنييه إنه حان الوقت لأن تحدد لندن شكل العلاقة التي تريدها مع الاتحاد الأوروبي بعد انفصالها.

من جانبه قال الوزير البريطاني المعني بملف الخروج ديفد دافيس الذي التقى بارنييه إن الاجتماع "خطوة مهمة في العمل لبناء شراكة جديدة" بين بريطانيا والاتحاد.

وقال دافيس إن الجولة الثانية من المفاوضات التي تنطلق غدا الثلاثاء حتى الخميس في بروكسل، ستتناول قضايا الخروج والحدود الأيرلندية والترتيبات الانتقالية التي يفترض أن تبدأ يوم 29 مارس/آذار 2019 وتستمر سنتين.

وتأتي هذه المفاوضات في وقت يتصاعد فيه التوتر بشأن ملف الأوضاع القانونية للمواطنين الأوروبيين في بريطانيا، إضافة إلى موقف لندن من البقاء في الاتحاد الجمركي الأوروبي.

ويخشى نواب أن تصبح المملكة المتحدة "تابعة" للاتحاد كونها ستواصل تطبيق القواعد الأوروبية دون أن يكون لها رأي تبديه.

من جهة أخرى، يخشى بعض مؤيدي البريكست أن تتراجع ماي عن وعدها الانسحاب من الاتحاد الجمركي، ويطالبونها بإعلان نواياها.

وبالفعل قالت ماي في بيان أصدره اليوم مكتبها "ليست سياستنا أن نكون في اتحاد جمركي".

وكانت لندن وبروكسل توصلتا في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى اتفاق مبدئي بشأن انفصالهما، وعليهما الاتفاق الآن على الفترة الانتقالية لما بعد بريكست والعلاقة المستقبلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات