إلغاء لقاء تشاوري ليبي مع المبعوث الأممي

جدل في ليبيا بشأن الانتخابات وأولوياتها
المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يطلب أن يكون شريكا رئيسيا في المجلس الرئاسي بدل انفراد البرلمان بذلك (الجزيرة)

أُلغي اللقاء التشاوري الثلاثي، الذي كان من المقرر عقده بمقر بعثة الأمم المتحدة بالعاصمة طرابلس بين رئيسي لجنتي الحوار الممثلة لمجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة والمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة.

ووفق مصادر للجزيرة، فإن إلغاء اللقاء كان لأسباب فنية فقط، بعدما كان سيناقش إمكانية استئناف جلسات المباحثات لإجراء تعديلات على الاتفاق السياسي الليبي الموقع بين أطراف الأزمة في الصخيرات بالمغرب.

وتشمل التعديلات آلية اختيار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، والتي يطالب المجلس الأعلى للدولة بأن يكون شريكا رئيسيا فيها بدل انفراد البرلمان بذلك.

وإذا تم التوافق على المقترح وآلية معينة لاختيار السلطة التنفيذية، فستعلن البعثة الأممية عن جلسة يلتقي فيها فريقا الحوار في تونس خلال المدة القريبة المقبلة.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا عرض في سبتمبر/أيلول الماضي خطة عمل لتحقيق الاستقرار في ليبيا من ثلاث مراحل رئيسية: تعديل اتفاق الصخيرات، ثم عقد مؤتمر وطني يجمع الفرقاء السياسيين الذين لم يشاركوا في الحوارات السابقة.

وبعد عام من العمل يتعين الوصول إلى المرحلة الثالثة والنهائية من الخطة، وتشمل إجراء استفتاء لاعتماد الدستور الذي يتم في إطاره انتخاب رئيس وبرلمان.

المصدر : الجزيرة