مغردون #أنقذوا_معتقلي_الرأي بالسعودية

#أنقذوا_معتقلي_الرأي
أنفوغراف لصفحة معتقلي الرأي بالسعودية
غرّد ناشطون سعوديون ومتضامنون عرب تفاعلا مع وسم #أنقذوا_معتقلي_الرأي لتسليط الضوء على معاناة المعتقلين في السجون السعودية منذ أشهر بعد أن باتت تتدهور حالاتهم الصحية، بحسب ما يقوله ذووهم.

وأطلق حساب معتقلي الرأي في السعودية على منصة تويتر حملة بعد ورود أنباء عن نقل الداعية  سلمان العودة للمستشفى جراء تدهور حالته الصحية، ونشرت "لن يكون الحادث الوحيد إن لم نحرك ساكنا.. عشرات من صفوة المجتمع قابعون خلف القضبان.. وهم بحاجة إلى وقفة موحدة منا جميعاً. #أنقذوا_معتقلي_الرأي".

وجدد الموقع دعوته إلى معاودة التدوين مساء اليوم عبر وسم #سلامة_المعتقلين_مسؤولية_الدولة من أجل متابعة الضغط لنيل حريتهم، فقالت "حياة معتقلي الرأي باتت في خطر، والدولة وحدها هي المسؤولة عن ذلك جراء تماديها في الانتهاكات والإهمال المتعمد بحقهم".

ويتشارك المدونون رسائل التعاطف مع المعتقلين من خلال مطالبة الحكومة بإطلاق سراحهم، وأخرى تذكر الحاكم بأن من في السجون هم صفوة المجتمع، وعليه أن يعي ما يقوم به من أعمال تعسفية بحقهم، "في السجون العربية حشود من معتقلي الرأي (علماء ونشطاء وصحفيون). المطالبة بحريتهم واجب".

ويدعو المغردون المنظمات الدولية إلى تحمل مسؤولياتها اتجاه معتقلي الرأي بالمملكة العربية السعودية في أسرع وقت، والوقوف على معاناتهم الصحية الطارئة، والضغط من أجل إطلاق سراحهم، إذ يقبع في السجون السعودية العشرات من علماء الدين والمفكرين والمثقفين منذ سبتمبر/أيلول 2017 دونما تهمة أو قضية أو محاكمة.

المصدر : الجزيرة