مواجهات جديدة بين الشرطة ومحتجين بتونس

People shout slogans during demonstrations on the seventh anniversary of the toppling of president Zine El-Abidine Ben Ali, in Tunis, Tunisia January 14, 2018. REUTERS/Youssef Boudlal
المعارضة دعت إلى تنظيم احتجاجات أمس الأحد في ذكرى مرور سبع سنوات على إسقاط نظام بن علي (رويترز)

نقل مراسل الجزيرة في تونس عن شهود عيان أن مناوشات يغلب عليها الكر والفر دارت بين محتجين وقوات الأمن في منطقة المنيهلة قرب حي التضامن غربي العاصمة تونس، وذلك في تجدد للاحتجاجات على خلفية رفع الأسعار.

وقال الشهود إن قوات الأمن استخدمت قنابل الغاز المدمع لتفريق المحتجين، وأكدوا أن بعض المحتجين عادوا للتجمع في المنطقة دون وقوع مواجهات.

من جهتها، ذكرت وكالة رويترز أن مئات التونسيين تظاهروا في حي التضامن بالعاصمة تونس وأشعلوا النار في عجلات، ورشقوا سيارات الشرطة بالحجارة، قبل أن تلاحقهم قوات الأمن وتطلق عليهم قنابل الغاز.

وجاءت هذه الاحتجاجات بعد ساعات فقط من زيارة الرئيس الباجي قائد السبسي لإحياء الذكرى السابعة للثورة، وتدشين دار الشباب في حي التضامن.

وفي ولاية القصرين غربي البلاد، نقلت وكالة الأنباء التونسية عن معتمد جهة فريانة في الولاية قوله إن الوحدات الأمنية اضطرت إلى استعمال الغاز المدمع لتفريق المحتجين، وانطلقت على إثرها المواجهات بين الطرفين بعدة أحياء.

وأضاف المسؤول أن الوضع تحت السيطرة ولم يتم تسجيل أي إصابات في صفوف قوات الأمن، ولا أية أعمال نهب وسرقة.

ذكرى الثورة
وأحيت تونس أمس الأحد الذكرى السابعة للإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي، وسط توتر اجتماعي إثر احتجاجات عنيفة هزت البلاد الأسبوع الماضي بسبب زيادة الأسعار والضرائب في ميزانية السنة الحالية التي بدأ سريانها غرة يناير/كانون الثاني الجاري.

وقد انتشر المئات من قوات الشرطة وأقاموا بوابات تفتيش عند مدخل شارع الحبيب بورقيبة، وهو الشارع الرمز للاحتجاجات التي أنهت حكم بن علي قبل سبع سنوات.

وقد دعا ناشطون والمعارضة إلى تنظيم احتجاجات أمس في ذكرى مرور سبع سنوات على إسقاط نظام بن علي الذي كان أول زعيم يسقط في احتجاجات "الربيع العربي" التي اجتاحت المنطقة عام 2011.

وفيما يبدو محاولة لتهدئة الاحتجاجات، أعلنت الحكومة التونسية عقب مجلس وزاري مصغر مساء السبت عن حزمة من الإجراءات والبرامج الاجتماعية المصاحبة لقانون المالية.

وقالت الحكومة إنها ستعزز الدعم المالي للأسر الفقيرة ومحدودي الدخل، مشيرة إلى أن الزيادات تشمل رفع المساعدات المالية بنحو سبعين مليون دولار إضافية للأسر الفقيرة، وستستفيد نحو 250 ألف أسرة فقيرة من قرار زيادة المساعدات المالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات