سكان الموصل في أول عيد خارج سيطرة تنظيم الدولة

يحتفل سكان مدينة الموصل بأول عيد بعيدا عن سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية, وسط حالة دمار تعيشها معظم الأحياء الغربية للمدينة.

وبدأت الحياة تعود شيئا فشيئا في الجانب الشرقي للمدينة مع قدوم عيد الفطر المبارك, لكن مئات الأسر ما زالت مشردة في مخيمات النزوح وتعيش أوضاعا صعبة.

وشهدت أسواق المدينة حركية كبيرة قبيل العيد، وتسابق السكان إلى الأسواق الشعبية التي ذاع صيتها فيما مضى في أنحاء العراق كافة.

ويحاول سكان الموصل تجاوز آثار الحرب وزرع البهجة بمناسبة العيد رغم حزنهم على فقدان أقاربهم، كما يكابد الكثير منهم لتوفير الضروريات لأفراد عائلاتهم في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

غير أن أحوال المتواجدين في الموصل يبقى أفضل من نظرائهم الذين اضطروا لاستقبال عيد آخر في مخيمات النزوح التي تفتقد كثيرا من الوسائل الضرورية. 

المصدر : الجزيرة