التحالف يطالب مليشيات موالية للأسد بمغادرة "التنف"

قالت مصادر خاصة للجزيرة ان قوات بريطانية أقامت قاعدة لأهداف التدريب والتنسيق في منطقة التنف القريبة من الحدود العراقية الاردنية جنوب سوريا.
قوات بريطانية تابعة للتحالف الدولي في منطقة التنف القريبة من الحدود العراقية الأردنية جنوبي سوريا (الجزيرة)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس الثلاثاء أن وجود مليشيات مدعومة من قبل إيران ومساندة للنظام السوري قرب منطقة التنف جنوبي سوريا والحدودية مع العراق والأردن، يشكل تهديدا لقوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد جيف دافيس في تصريحات صحفية، إن المليشيات المقربة من النظام السوري تواصل حشد قواتها حول المنطقة التي أعلنت الولايات المتحدة أنها منطقة "فاصلة".

وأضاف دافيس أنهم شاهدوا تلك المليشيات تقوم بدوريات في شمال وغرب التنف، وأن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ألقت منشورات من الجو لتحذيرها من أجل الابتعاد عن المنطقة.

وتابع أنهم يشعرون بالقلق حيال استمرار نقل المليشيات إلى المنطقة رغم إلقاء المنشورات التحذيرية، مشيرا إلى أن قوات التحالف تتواجد في تلك المنطقة منذ أشهر لقتال تنظيم الدولة.

وشدد دافيس على أن التحالف لن يقبل بوجود دوريات لتلك المليشيات في المنطقة، ولن يسمح بوجود تهديد للعناصر المسلحة في منطقة الفصل "فهذا يهدد التحالف"، محذرا في الوقت ذاته من أنه إذا رفضت هذه المليشيات مغادرة المنطقة "فإن الولايات المتحدة ستخطو خطوات في إطار مبدأ حماية القوات".

التحالف الدولي يعتبر منطقة التنف تابعة لمناطق قتاله مع تنظيم الدولة (الجزيرة)
التحالف الدولي يعتبر منطقة التنف تابعة لمناطق قتاله مع تنظيم الدولة (الجزيرة)

قصف سابق
وكانت طائرات للتحالف قصفت في وقت سابق من الشهر الجاري المليشيات المذكورة والمدعومة من قبل إيران، واستهدفت موكبا تابعا لتلك القوات بعد أن دخلت منطقة الفصل المذكورة في التنف، ودمرت خلاله العديد من المركبات.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في تصريحات صحفية وقتها إن المليشيات المذكورة وُجّهت من قبل إيران.

وتأتي هذه التطورات وسط التوتر المتزايد حول القوات التي ستقضي على تنظيم الدولة في شرق سوريا، إذ يحاول جيش النظام السوري منع القوات المدعومة من الولايات المتحدة من قيادة هذه المعركة.

المصدر : وكالات