اتهام أممي للتحالف الدولي بعدم الاكتراث بمدنيي سوريا

الأمير زيد قال إن التدابير التي اتخذها التحالف في الضربات الجوية ربما لم تكن كافية (رويترز)
الأمير زيد قال إن التدابير التي اتخذها التحالف في الضربات الجوية ربما لم تكن كافية (رويترز)

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد إن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لا يبدي الاهتمام المناسب للحيلولة دون سقوط قتلى بين المدنيين في سوريا عندما يشن غارات على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى زيادة أعداد القتلى من المدنيين.

وطالب الأمير زيد كل القوى الجوية العاملة في سوريا إلى إيلاء اهتمام أكبر بالتمييز بين الأهداف العسكرية والمدنيين عند تصعيدها للضربات الجوية التي تستهدف تنظيم الدولة.      

ولفت إلى أن المدنيين الذين عانوا من القصف العشوائي وإعدامات سريعة من قبل تنظيم الدولة يسقطون أيضا ضحايا للقصف الجوي المتصاعد. 

وقال مفوض الأمم المتحدة في بيان إن "أعداد حالات القتلى والمصابين المتزايدة بين المدنيين التي نجمت بالفعل عن ضربات جوية في دير الزور (شرقي سوريا) والرقة (شمال وسط البلاد) تعطي انطباعا بأن التدابير التي اتخذت في هذه الضربات ربما لم تكن كافية".

وأضاف أن ضربات جوية في أواسط مايو/أيار الجاري قتلت نحو 24 من العاملين في المزارع معظمهم من النساء في إحدى قرى شرق الرقة، وأودت بحياة ما لا يقل عن 59 مدنيا في مناطق سكنية بدير الزور.

واتهم الأمير زيد المجتمع الدولي بعدم إيلاء مأساة المدنيين المحاصرين المروعة في سوريا الاهتمام الكافي.

وعبرت مفوضية الأمم المتحدة أيضا عن قلقها إزاء تقارير موثوقة تفيد بأن تنظيم الدولة يمنع المدنيين من مغادرة مناطق خاضعة لسيطرته، مشيرة إلى أن ذلك ينتهك القانون الدولي.

وقال الأمير زيد "ما من شك مع الأسف في أن تنظيم الدولة يواصل باستمرار قتل المدنيين وتعريضهم للخطر وارتكاب جرائم حرب دون أي شعور بالندم من أي نوع".

وأفادت تقارير بأن ضربة جوية مساء أمس أوقعت ما لا يقل عن 35 قتيلا مدنيا بينهم أفراد من أسر مقاتلين من تنظيم الدولة في مدينة الميادين قرب دير الزور.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عبّرت الأمم المتحدة للمرة الثانية خلال أقل من شهر عن قلقها الشديد على وضع مئات الآلاف في الغوطة الشرقية بريف دمشق جراء الحصار المستمر منذ سنوات، والذي فاقمه القصف اليومي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة