مقتل ثلاثة حوثيين في معارك بشبوة

تطورات المعارك في شبوة شرقي اليمن
الجيش اليمني والمقاومة الشعبية شنوا هجوما على مواقع للحوثيين في طوال السادة بمديرية عسيلان في محافظة شبوة (الجزيرة-أرشيف)

قتل ثلاثة من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في معارك مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة طوال السادة بمديرية عسيلان في محافظة شبوة جنوبي اليمن.

وقال مصدر عسكري في الجيش الوطني في عسيلان إن أحد أفراد الجيش أصيب في معارك اندلعت اليوم بجبهة طوال السادة في عسيلان، وذلك بعد هجوم شنته وحدات من الجيش والمقاومة على مواقع مليشيا الحوثي.

وعلى الصعيد الإنساني، أعلنت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن عن رصد وتوثيق 339 انتهاكا بحق المدنيين خلال أبريل/نيسان الماضي.

وشملت هذه الوقائع -وفق ما أوضحته اللجنة في بيان- حالات قتل باستهداف مدنيين وحالات اختفاء قسري لمدنيين، واعتقالات تعسفية. كما شملت حالات زرع ألغام وتفجير منازل بالعبوات والمتفجرات وتدمير دور عبادة.

وعن أعمال التحقيق، قال البيان إن اللجنة أنهت عملية التحقيق في 392 واقعة انتهاك، وذكر أن أغلب الوقائع التي سقط فيها مدنيون بأسلحة ثقيلة وسط الأحياء السكنية في محافظات تعز وعدن ولحج والضالع والبيضاء ومأرب؛ لم تراع فيها قواعد القانون الدولي الإنساني.

وفي تقييم مماثل قدم أرقاما مختلفة، قالت منظمة "سام" للحقوق والحريات -ومقرها جنيف– إنها رصدت 3587 حالة انتهاك لحقوق الإنسان في اليمن في الشهر نفسه.

ووفق المنظمة فإن الحوثيين وقوات صالح ارتكبت 3505 انتهاكات من مجموعة الانتهاكات، بينما ارتكبت قوات التحالف العربي 44 منها. أما الحكومة الشرعية فقد ارتكبت 15 انتهاكا منها انتهاكات متعلقة بالحرية الصحفية والقتل خارج القانون.

وفي تعز، تعيش عشرات الأسر النازحة غربي المدينة ظروفا إنسانية صعبة في ظل عجز السلطات الحكومية والمنظمات الدولية عن تقديم المساعدات الإغاثية لها.

ويفتقر النازحون إلى أبسط مقومات الحياة بما فيها الطعام ومياه الشرب النظيفة، واضطروا إلى نصب خيام بدائية على أطراف الوادي وفوق التلال الجبلية، وقد تسبب هطول الأمطار الغزيرة في زيادة معاناتهم.

المصدر : الجزيرة