فتح شوارع أغلقها متضامنون مع الأسرى الفلسطينيين

فلسطين رام الله 17 نيسان 2017 مظاهرات لأهالي الأسرى الفلسطينيين بالتزامن مع بدء إضراب واسع في السجون الإسرائيلية2.jpg
مظاهرات لأهالي الأسرى الفلسطينيين في أعقاب بدء إضراب واسع بسجون الاحتلال (الجزيرة)

أعاد الأمن الفلسطيني فتح شوارع بـ الضفة الغربية كان محتجون أغلقوها تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام، في حين ألغت الجامعة العبرية في القدس مؤتمرا يناقش أوضاع الأسرى بسجون الاحتلال.

وتمكنت أجهزة الأمن الفلسطينية من إعادة فتح شوارع رئيسية تربط قرى شمالي مدينة رام الله بعد أن أغلقها شبان غاضبون صباح اليوم تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ 28 على التوالي.

وكان محتجون أغلقوا الطرق بالسواتر الترابية، وأشعلوا إطارات السيارات مما تسبب في حالة ازدحام شديدة عرقلت وصول المواطنين إلى وجهاتهم.

وقال محتجون إنهم يحاولون من خلال هذا الاحتجاج إيصال رسالة إلى المجتمع الفلسطيني بضرورة تصعيد وتكثيف فعالياتهم التضامنية مع الأسرى المضربين.

ونقل الخميس 47 أسيرا مضربا عن الطعام إلى مستشفيات ميدانية بعد تدهور أوضاعهم الصحية، وفقا لهيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وفي السياق، أفادت اللجنة الإعلامية لـ "إضراب الكرامة" اليوم الأحد بأن إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسير القائد أحمد سعدات صباح اليوم من سجن عسقلان إلى سجن "أوهليكدار".

وأضافت اللجنة أن هذا الإجراء يأتي كسياسة ممنهجة لحرمان الأسير القائد سعدات من زيارته التي تقررت اليوم من قبل محامية مؤسسة الضمير.

إلغاء
وفي تطور آخر، ألغت الجامعة العبرية بالقدس مؤتمرا دعا إليه معهد ترومان لدعم السلام كان من المفترض أن يناقش أوضاع الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وكانت جهات يمينية متطرفة بالجامعة قد دفعت باتجاه إلغاء المؤتمر بدعوى أنه يمس بالإسرائيليين والجنود القتلى في جيش الاحلال.

وادعت المتحدثة باسم الجامعة -في حديث مع صحيفة هآرتس الإسرائيلية- أن إلغاء المؤتمر لم يأت بسبب ضغط اليمين إنما بسبب ما سمته صعوبات لوجستية.

وأقر المؤتمر قبل أن يبدأ الأسرى الفلسطينيون إضرابهم عن الطعام يوم الـ 17 من أبريل/نيسان الماضي.

وكان يفترض أن يستضيف المؤتمر عددا من الأسرى الفلسطينيين المحررين إلى جانب باحثين وأكاديميين أعدوا دراسات حول الحركة الأسيرة وتأثيرها على المجتمع الفلسطيني، وأهميتها كمحور أساسي بالحياة السياسية.

ويخوض الإضراب حتى الآن نحو 1300 أسير بقيادة عضو اللجنة المركزية لـ حركة فتح النائب مروان البرغوثي.

المصدر : الجزيرة + وكالات