اعتصام لأهالي السجناء الإسلاميين بطرابلس اللبنانية

قطع طرق بالعجلات في طرابلس اللبنانية للمطالبة بالإفراج عن السجناء
صحيفة النهار نشرت صورا لقطع الطريق من قبل المحتجين بطرابلس

قطع عدد من أهالي السجناء الإسلاميين في لبنان السبت طريقا رئيسيا بمدينة طرابلس، وطالبوا بالإفراج عن أبنائهم الذين بدؤوا إضرابا عن الطعام لمطالبة السلطات بإصدار عفو عنهم، وسط وعود بتصعيد الحراك الاحتجاجي انطلاقا من مطلع هذا الأسبوع.

ونفذ أهالي السجناء اعتصاما شارك فيه نساء وأطفال، كما أشعل المحتجون الغاضبون إطارات لقطع الطريق في الساحة الرئيسية.

وفي وقت سابق، بدأ عدد من السجناء الإسلاميين إضرابا عن الطعام، وقالوا إن تحركهم يهدف إلى الضغط على الحكومة لإقرار عفو عام لا يخضع لما وصفوه "بالبازار السياسي"، مشيرين إلى أن التنسيق جار من أجل تنظيم عمل موحد في مختلف السجون لدفع السلطات من أجل النظر في الملف.

ومن المفترض أن يتصاعد التحرك تدريجيا اعتبارا من مطلع الأسبوع ليشمل أغلبية السجناء الإسلاميين، وعددهم نحو 1200 سجين لبناني.

وبادر السجناء إلى إغلاق كافة الزنازين التي يحتجزون فيها بسجن رومية المركزي (شمالي العاصمة بيروت) وباقي السجون، وامتنعوا عن مغادرتها معلنين الإضراب المفتوح، حسب صحيفة العربي الجديد اللندنية.

ودعت هيئة علماء المسلمين في لبنان الأحد الماضي إلى شمول قانون العفو العام السجناء الإسلاميين، وقالت -في بيان صدر عن مؤتمرها الرابع- كيف يبقى هؤلاء السجناء سنوات طوال دون محاكمات لذرائع واهية، أو تصدر في حقهم أحكام "جائرة"، بينما يحاكم عملاء إسرائيل على عجل وتصدر بحقهم أحكام مخففة ويطلق سراحهم.

المصدر : الجزيرة