مشاركة مصرية باجتماع حكومة الوفاق بغزة

يصل وفد مصري رفيع المستوى اليوم الثلاثاء إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون، لحضور جلسة مجلس الوزراء الفلسطيني المزمع عقدها في القطاع الذي يشهد أجواء احتفالية بالمصالحة.

ومن المرجح أن يرأس الوفد المصري مدير المخابرات المصرية. وسيعقد الوفد سلسلة لقاءات في الضفة الغربية قبيل وصوله إلى غزة.

وفي وقت سابق أمس الاثنين، ذكرت مصادر فلسطينية أن وفدا مصريا وصل إلى غزة للمرة الأولى لتسهيل مهام حكومة الوفاق.

وأضافت أن الوفد -بعد وصوله- التقى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية بصحبة وفد قيادي من الحركة، وذلك لوضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات اللازمة لتأمين وصول حكومة الوفاق إلى غزة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الوفد المصري -الذي دخل القطاع من معبر بيت حانون (إيريز) شمال القطاع وليس من معبر رفح القريب- سيشرف على تحضيرات زيارة حكومة الوفاق وتسلمها زمام الأمور في القطاع.

وأوضح الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم أن مهمة الوفد تتركز على ترتيب برنامج زيارة الحكومة إلى القطاع، والعمل على تذليل أي عقبات قد تطرأ خلال اليومين القادمين.

وتمهد هذه الخطوة للقاء ثنائي بين حركتي حماس وفتح في القاهرة لبحث كافة الملفات العالقة، ومنها ملف الموظفين في غزة والأمن والمعابر والمقاومة. 

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله ووزراء حكومته ومسؤولون أمنيون، قد وصلوا إلى غزة أمس، في أول زيارة بهذا المستوى منذ عام 2015. وقال الحمد الله إن الحكومة ستتسلم مهامها بشكل مباشر.

وعمت الأجواء الاحتفالية ساحات معبر بيت حانون، وتوافدت حشود ضخمة من مختلف الأوساط الشعبية والرسمية والأحزاب السياسية لاستقبال حكومة الوفاق والوفود المرافقة لها لدى وصولها إلى المعبر قادمة من الضفة الغربية.

و استعرض هنية ورئيس السلطة الوطنية محمود عباس هاتفيا مساء الأحد ترتيبات استقبال حكومة الوفاق الوطني في غزة، والوقوف على "المناخ الإيجابي الواعد" الذي يسود الساحة الفلسطينية.

وتطرق عباس وهنية إلى ضرورة استثمار هذا المناخ في استعادة الوحدة الوطنية، وصولا إلى تحقيق أهداف الفلسطينيين في إقامة دولتهم على كامل تراب الوطن الفلسطيني وعاصمتها القدس

المصدر : الجزيرة