دي ميستورا لن يحضر محادثات أستانا

Staffan de Mistura, UN Special Envoy of the Secretary-General for Syria, speaks about the International Syria Support Group's Humanitarian Access Task Force, at the European headquarters of the United Nations, in Geneva, Switzerland, 22 December 2016. De Mistura called on warring parties to establish a ceasefire in order to avoid a 'next Aleppo.'
دي ميستورا أشرف على جولات محادثات سابقة بين النظام والمعارضة السوريين في جنيف (الأوروبية-أرشيف)

لن يشارك المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا في المحادثات المرتقبة بشأن الأزمة السورية هذا الشهر في أستانا عاصمة كزاخستان، والتي تهدد هجمات النظام السوري وحلفائه بعدم انعقادها.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة الثلاثاء في مؤتمر صحفي بنيويورك إن الأمم المتحدة لا تنظر إلى مفاوضات أستانا باعتبارها منافسة لمفاوضات جنيف بشأن الأزمة السورية، والتي من المقرر أن تعقد في 8 فبراير/شباط المقبل.

وأضاف دوجاريك أن مسؤولا أمميا آخر سيكون حاضرا في أستانا، وقال إن دي ميستورا يواصل جهوده الرامية من أجل حل الأزمة.

وتوصلت روسيا وتركيا إلى تفاهمات تقضي بوقف إطلاق النار في كل أنحاء سوريا، على أن تكون الهدنة مقدمة لحل سياسي يبدأ بمحادثات تمهيدية في العاصمة الكزاخية.

بيد أن انتهاك النظام السوري وحلفائه الهدنة من خلال غارات جوية وهجمات برية في مناطق -بينها وادي بردى بريف إدلب– بات ينذر بانهيار وقف إطلاق النار، ويهدد المحادثات المرتقبة في أستانا.

وقد قررت فصائل سورية مسلحة تعليق مشاركتها في محادثات أستانا احتجاجا على التصعيد العسكري من قبل النظام السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول