مقتل العشرات بهجومين شمال شرق نيجيريا

undefined
قال عضو في البرلمان المحلي لولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا الاثنين إن 31 شخصا قتلوا في هجوم شنه مسلحون من جماعة بوكو حرام الإسلامية بعد مقتل أكثر من 80 شخصا في هجوم مماثل الأحد بالمنطقة.

وذكر أوالو جوندا أن الهجوم وقع في قرية مافا، حيث قام مسلحون بإطلاق الرصاص وإلقاء متفجرات، مما أدى إلى مقتل 29 شخصا، وأضاف أن شرطيين قتلا الاثنين أثناء محاولتهما إجلاء ضحايا الهجوم.

وقبل ذلك أفادت تقارير إعلامية بمقتل 85 شخصا بقرية مافا في وقت سابق الأحد استخدم فيه المسلحون بنادق ومتفجرات وصواريخ وقنابل حارقة، مشيرة إلى أن قوات أمنية وصلت المنطقة واستمر القتال بينها وبين المسلحين حتى الاثنين.

وكان 40 شخصا قتلوا في هجوم شنه مسلحون على مدرسة ببلدة بوني يادي بولاية يوبي بشمال شرق البلاد الأسبوع الماضي، وتشير إحصائية إلى مقتل نحو 300 مدني في هجمات أنحيت باللائمة فيها على جماعة بوكو حرام في فبراير/شباط وحده.

وكانت القوات النيجيرية صعّدت حملتها العسكرية على جماعة بوكو حرام في نهاية العام الماضي، بعد هجوم منسق شنه مسلحون يعتقد أنهم من هذه الجماعة في 2 ديسمبر/كانون الأول الماضي على قاعدة لسلاح الجو وثكنات عسكرية.

وتطالب بوكو حرام بإنشاء دولة إسلامية في شمال نيجيريا المؤلف من أغلبية مسلمة، خلافا للجنوب المؤلف من أغلبية مسيحية.

وأسفرت هجمات بوكو حرام وعمليات مواجهتها الدامية عن 3600 قتيل على الأقل منذ 2009، كما تقول منظمة هيومن رايتس ووتش.

وكانت الولايات المتحدة أدرجت رسميا بوكو حرام على قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية" في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، ويقضى ذلك بوقف الأعمال والمعاملات المالية معها، كما يجعل تقديم دعم مادي لهما جريمة بموجب القانون الأميركي.

المصدر : وكالات