مواجهات بمومباسا الكينية وحبس 129

A man suspected of being member of Somalia's Al-Qaeda linked Shebab insurgents holds his baby as he sits with others before their trial at the Shanzu Law courts in the Shimo La Tewa prison in Mombasa on February 3, 2014. Over 100 people arrested after deadly rioting following a police raid on a Kenyan mosque were charged on February 3, 2014 for being members of the Shebab insurgents. "We received information that there was a jihad convention in the mosque and that's when we moved in," said local police chief Robert Kitur. The men in the mosque then "turned violent and attacked our officers". Judge James Ombura ordered the 129 men be held in prison until Friday to allow prosecutors to finish their investigations, when the accused are expected to enter a plea. AFP PHOTO/IVAN LIEMAN
undefined

اشتبك شبان مسلمون -الاثنين- لليوم الثاني في مدينة مومباسا شرق كينيا احتجاجا على دهم مسجد بالمدينة, وهي الحادثة التي تسببت بمواجهات اعتقل فيها 129 شخصا.

وقال شهود إن الشرطة استخدمت القنابل المدمعة لتفريق شبان اشتبكوا معها, وكانوا يطالبون بالإفراج عن زملائهم الذي اعتقلوا الأحد.

وكان مصدر طبي قد أكد وفاة اثنين من المحتجين في الاشتباكات التي تلت دهم الشرطة "مسجد موسى" في ضاحية "جينغو" الفقيرة التي يقطنها مسلمون، بعضهم من أصل صومالي لاعتقال إمامه الشيخ إبراهيم إسماعيل بحجة أن المسجد يستخدم لبث التطرف, وتجنيد شبان للعمل لمصلحة حركة الشباب المجاهدين في الصومال.

وكان أحد أبرز أئمة المسجد -الذي تعرض للدهم- ويدعى عبود روغو قد قتل أثناء عملية أمنية في العام 2012. وسبق أن اتهم محققون أمميون روغو بجمع أموال لحركة الشباب وتجنيد مقاتلين لها, كما جمدت الولايات المتحدة أمواله.

وأمر قاضٍ كيني اليوم في مومباسا بحبس 129 شخصا جرى اعتقالهم الأحد أثناء اقتحام المسجد، ثم في المواجهات التي وقعت بعد ذلك. وقال القاضي جيمس أومبروا إن محامي الموقوفين -وبينهم نساء وقصّر- سيقدمون الجمعة مطالب إفراج عن موكليهم بكفالة مالية.

من جهته, قال مسؤول في النيابة إن التحقيقات جارية لتحديد ما إذا كان للموقوفين صلة بمنظمة "إرهابية", في إشارة إلى حركة الشباب المجاهدين الصومالية.

يشار إلى أن السلطات الكينية حملت حركة الشباب مسؤولية اقتحام مركز تجاري في نيروبي وقتل كينيين وأجانب داخله في سبتمبر/أيلول الماضي, وقد تبنت الحركة بالفعل هذا الهجوم الأعنف في كينيا منذ عام 1998.

المصدر : وكالات