طهران وواشنطن تتبادلان الاتهام بإفشال محادثات جنيف

US Secretary of State John Kerry (2-L), EU High Representative for Foreign Affairs, Catherine Ashton (C) and Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif, (2-R) attend a meeting during the third day of closed-door nuclear talks at the Intercontinental Hotel in Geneva, Switzerland, 09 November 2013. The five permanent members of the UN Security Council plus Germany are negotiating with Iran on short-term curbs to the country's nuclear programme in return for the suspension of sanctions. EPA/JEAN-CHRISTOPHE BOTT / POOL
undefined

 

تبادلت الولايات المتحدة وإيران الاتهامات بشأن إفشال المحادثات التي اختتمت الأحد في جنيف واتهم فرنسا بذلك، في حين وقعت طهران اتفاقا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ينص على خريطة طريق للتعاون" بينهما بشأن برنامج ايران النووي.
 
ونفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاتهامات الأميركية لبلاده بإفشال محادثات جنيف، وألمح في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إلى تصريحات وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، وتساءل "السيد وزير الخارجية، هل إيران هي من غيّر نصف النص الأميركي الخميس وأدلى بتصريحات متناقضة صباح الجمعة؟".
 
وانضم فابيوس إلى المحادثات الجمعة وأدلى على الفور بتصريحات قال فيها إنه بينما يتم إحراز تقدم في المحادثات، "لم يتم الاتفاق على أي شيء بعد"، وفي اليوم التالي قال فابيوس لإذاعة فرنسا الدولية "هناك مسودة أولية لا نقبلها".
 
معالجة مخاوف
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري -الذي شارك في محادثات جنيف- قد قال أمس بأبو ظبي إن "مجموعة (5+1) كانت موحدة السبت عندما قدمنا اقتراحا إلى الإيرانيين، لكن إيران لم يكن بإمكانها قبوله".
 
أمانو (يمين) مع صالحي يوم أمس بعد توقيع اتفاق بين إيران والوكالة الدولية (الفرنسية)
أمانو (يمين) مع صالحي يوم أمس بعد توقيع اتفاق بين إيران والوكالة الدولية (الفرنسية)

وقلّل ظريف من أهمية تصريحات كيري، وقال "إذا أردنا أن نكون عادلين فإن تلك التصريحات أحيانا تهدف إلى معالجة مخاوف ما، أو مخاوف الدولة المضيفة"، في إشارة إلى المخاوف التي عبرت عنها دول خليجية من قرب التوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي.

 
وتوقع ظريف تسوية الملف النووي الإيراني خلال عام "إذا لم يخلق الجانب الغربي الأعذار"، وقال "إذا کانت هناك نوايا حسنة فليس هناك حاجة إلى عام من الوقت".
 
أما كيري فتوقع التوصل لاتفاق في غضون أشهر، وقال في حديث لتلفزيون بي بي سي، "إن ما يفرقنا أربع أو خمس صياغات مختلفة لمفاهيم معينة"، واستبعد أن يحول ذلك دون التوصل إلى اتفاق.
 
وأقرّ كيري أن حل الخلافات بين بلاده وإيران سيستغرق وقتًا، غير أنه أشار إلى أن البلدين تحدثا في غضون ثلاثين ساعة من اجتماعات جنيف الأخيرة أكثر من حديثهما خلال الأعوام الثلاثين الماضية.
 

جبهة واحدة
من ناحية أخرى، أكدت مجموعة (5+1) التي تضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن -وهي الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا- على أنها شكّلت جبهة واحدة في محادثات جنيف.
 
وجاء هذا الموقف ردا على التقارير التي أفادت بأن موقف فرنسا المتشدد حال دون التوصل لاتفاق. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن فرنسا أبدت "موقفا بناء"، وإن مجموعة (5+1) "تعمل بشأن حلول من خلال التنسيق الوثيق بين كل أعضاء المجموعة".
 
جون كيري توقع التوصل لاتفاق مع إيران في غضون أشهر (الفرنسية)
جون كيري توقع التوصل لاتفاق مع إيران في غضون أشهر (الفرنسية)

وسيتم استئناف المحادثات في جنيف في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي لمحاولة تسوية الخلافات.

ويقضي الاتفاق الذي تجرى مناقشته حاليا بأن تجمد إيران تخصيب اليورانيوم لمستويات أعلى لمدة تصل إلى حوالي ستة أشهر، وستتفاوض إيران والقوى الست خلال تلك الفترة للتوصل إلى اتفاق دائم يهدف إلى ضمان عدم تحويل أي من أنشطة إيران النووية باتجاه صنع قنابل نووية.

وتزايد احتمال التوصل إلى اتفاق قريب -بعد قرابة عشر سنوات من التوتر بين إيران والقوى الغربية- مع التغير في سياسة طهران الخارجية منذ انتخاب الرئيس حسن روحاني في يونيو/حزيران الماضي.

وبدأ روحاني خطوات دبلوماسية نحو اتفاق نووي لتخفيف العقوبات التي أضرت بقطاع النفط الإيراني وعزلت البلاد عن النظام المصرفي الدولي.

وفي خطوة جديدة باتجاه مزيد من الانفتاح، أعلنت وزارتا الخارجية في بريطانيا وإيران استئناف التبادل الدبلوماسي المباشر بين البلدين على مستوى قائمين بالأعمال "غير مقيمين"، وذلك بعد عامين على تجميد هذا التبادل بين لندن وطهران إثر هجوم على السفارة البريطانية في طهران نهاية 2011.

اتفاق جديد
من جانب آخر أعلن رئيس المنظمة الإيرانية النووية علي أكبر صالحي أمس الاثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو في طهران أن الطرفين اتفقا على "خريطة طريق للتعاون تحدد الخطوات المتبادلة لحل القضايا العالقة". وأشاد أمانو بالاتفاق ووصفه بأنه "خطوة مهمة"، غير أنه أكد أنه لا يزال "يتعين القيام بالكثير من العمل".

وقال صالحي إنه وكبادرة حسن نية فإن إيران وافقت "طوعا" على زيارة مفتشي الوكالة الدولية مفاعل أراك ومنجم اليورانيوم في غاشين قرب بندر عباس.

ويعد مفاعل أراك -الذي تحاول الوكالة الدولية الوصول إليه منذ 2011- مصدر قلق رئيسي للدول الغربية التي تخشى من استخدام إيران البلوتونيوم الذي ينتجه لإنتاج قنبلة نووية.

وترغب الوكالة بشكل خاص بزيارة قاعدة بارتشين العسكرية شمال شرق طهران، حيث تشير معلومات استخباراتية إلى أن ايران ربما أجرت أبحاثا تتعلق بأسلحة نووية. وقال أمانو إن زيارة قاعدة بارتشين ستبحث لاحقا.

المصدر : وكالات