إسرائيل تقصف الضاحية وقتلى وجرحى بهجمات لحزب الله

A general view shows buildings destroyed by Israeli air strikes in the southern suburbs of Beirut, a strong hold of Hezbollah, 25 July 2006. Some 380 Lebanese and up to 40

جدد الجيش الإسرائيلي اليوم قصفه لضاحية بيروت الجنوبية بـ23 صاروخا بالتزامن مع مواصلة غاراته في جنوب لبنان فيما قصف حزب الله مدنا إسرائيلية بعد إعلان تل أبيب الاستيلاء على بنت جبيل.

وذكر مراسل الجزيرة أن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت سبع غارات على أحياء صفير وبئر العبد والرويس الواقعة جميعها في ضاحية بيروت الجنوبية بعد يومين من هدوء نسبي شهدته المنطقة الواقعة جنوب العاصمة.

ورجح مراسل الجزيرة في حيفا أن يكون قصف الضاحية تم في إطار تعهد إسرائيلي بالرد على قصف المدينة عبر استهداف الضاحية مشيرا الى أن ذلك يأتي في سياق تصور إسرائيلي لميزان رعب مع حزب الله.

وجاء القصف الإسرائيلي بعد مقتل مسن إسرائيلي وفتاة عربية وإصابة 69 آخرين (48 منهم أصيبوا بالهلع) جراء سقوط صواريخ أطلقها حزب الله على مدن ومستوطنات تقع شمال إسرائيل.

وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية أن 16 صاروخا سقطت على أحياء في مدينة حيفا سقط بعضها في أماكن مفتوحة ووسط حي سكني.

undefined

وسقط صاروخا كاتيوشا على مدينة عكا دون التسبب بإصابات وسبعة على كريات شمونة واثنان على نهاريا وأربعة في مناطق بالجليل الأعلى بينها صفد فيما أصاب صاروخ مدينة شفاعمرو العربية الواقعة شمال الناصرة للمرة الأولى.

وجاء إطلاق الصواريخ بعد ساعات من إعلان الإذاعة الإسرائيلية الاستيلاء على مدينة بنت جبيل التي تبعد عشرة كيلومترات عن مارون الراس التي أعلن عن سقوطها قبل يومين.

وأعلنت إسرائيل سقوط البلدة بعد معلومات عن حصول إنزال على تلة مسعود وهي واحدة من ثلاثة تلال تطل على بنت جبيل إضافة إلى تلتي يارون ومارون الراس.

ونفى حزب الله لاحقا سقوط المدينة مؤكدا أن مقاتليه يواصلون القتال في محيطها. وأشار مراسل الجزيرة إلى إصابة خمسة جنود إسرائيليين في المواجهات. وأضاف أن الجيش الإسرائيلي لم يسيطر على المدينة بل على أجزاء منها.

ونفى مسؤول عسكري إسرائيلي أن يكون جيشه بصدد توسيع عملياته شمالا مشددا على أنه يهتم بتدمير البنية التحتية لحزب الله. غير أن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس أعلن لاحقا أن جيشه سيقيم منطقة أمنية في جنوب لبنان الى حين قدوم قوة الاستقرار الدولية.

مجزرة النبطية
في هذه الأثناء ارتكب الجيش الإسرائيلي مذبحة جديدة في النبطية عندما ألقت طائراته الحربية صاروخا على منزلين في المدينة مما أدى إلى مقتل تسعة أشخاص هم أفراد عائلتين.

وأوضح رئيس بلدية النبطية أسد غندور في اتصال مع الجزيرة أن الغارة الإسرائيلية استهدفت منزلين متجاورين قتل في أحدهما رجل وزوجته وجرحت ابنتهما فيما قضى في الثاني محمد غندور وزوجته وأطفاله الخمسة.

undefined

وفي القطاع الشرقي تواصلت الغارات الإسرائيلية في اليوم الرابع عشر للعدوان حيث أكد مراسل الجزيرة أن الطائرات الحربية شنت 11 غارة على بلدة الخيام وسهلها المطل على سهل الحولة شمال إسرائيل وست غارات على قرية دبين.

وفي محيط مدينة صور قصفت المدفعية الإسرائيلية قرى شيحين وباتوليه والحوش وحاريص وبرج الشمالي والقليلة والبازورية وطاول القصف كذلك قرى صديقين وجبال البطم.

وذكرت مصادر طبية للجزيرة أن عددا كبيرا من الجثث لازال تحت أنقاض منازل أصابتها الغارات الإسرائيلية في عدد من القرى بينها الحلوسية التي استهدفت أمس بست غارات.

ووجهت عدة قرى لبنانية قريبة من الحدود نداءات استغاثة جراء حصارهم في منازلهم لليوم الرابع عشر على التوالي بدون غذاء و ماء وكهرباء. وبدأت قوات الطوارئ بإجلاء لبنانيين يحملون جنسيات أجنبية في بلدة طير حرفا القريبة من صور.

المصدر : الجزيرة + وكالات