الأمم المتحدة تجري محادثات مع متمردي أوغندا

Jan Egeland, UN undersecretary general for humanitarian affairs, speaks during a press conference in Khartoum 07 March 2005. Egeland is on a five-day tour in Darfur described by the United Nations as the world's worst ongoing humanitarian crisis. AFP PHOTO/SALAH OMAR

أجرى مبعوث الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند محادثات في جنوب السودان مع قادة التمرد في أوغندا.

وعقدت اللقاءات في خيمة تابعة للمنظمة الدولية بمنطقة غابات على الحدود السودانية مع الكونغو الديمقراطية قرب بلدة نبانغا، حيث اجتمع إيغلاند في البداية مع فينسنت أوتي نائب زعيم جيش الرب جوزيف كوني.

وخرج أوتي عقب الاجتماع مطالبا المسلحين من الجانبين بالابتعاد عن الخيمة لمسافة لا تقل عن مائة متر حيث وصل جوزيف كوني والتقى بإيغلاند.

وأكد المبعوث الأممي أن محادثاته مع المتمردين تركز على الأوضاع الإنسانية، وأعرب عن أمله في أن تسهم الهدنة الموقعة بين الحكومة الأوغندية والمتمردين أغسطس/آب الماضي في تقديم مساعدات خاصة للنساء والأطفال.

شارك في المحادثات ريك مشار نائب رئيس حكومة جنوب السودان وأحد وسطاء مفاوضات الحكومة الأوغندية مع جيش الرب. وقد انتشر عشرات المتمردين في الأحراش المحيطة بخيمة الاجتماع وقاموا بتفتيش دقيق للقافلة التي نقلت المبعوث الأممي للمكان، وتم منع الموجودين من إجراء أي اتصالات عبر الأقمار الاصطناعية.

يشار إلى أن الصراع في أوغندا أسفر عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد نحو مليوني شخص، كما أن جزيف كوني وعددا من قادة جيش الرب مطلوبون أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهم ارتكاب جرائم حرب، وهم يهددون بعدم التوقيع على أي اتفاق للسلام ما لم تسقط الاتهامات الموجهة إليهم.

المصدر : وكالات