عيد الفطر في القدس المحتلة

حل عيد الفطر الأول على المقدسيين منذ اندلاع هبة القدس قبل نحو تسعة أشهر، ومع ذلك أمّ عشرات الآلاف المسجد الأقصى للصلاة صبيحة العيد، في حين اعتصم عدد من المبعدين عنه بأوامر الاحتلال عند باب الأسباط. أما الأطفال فوجدوا مساحة للمرح واللعب.

  • مبعدون عن المسجد الأقصى بأوامر من الاحتلال الإسرائيلي

    مبعدون عن المسجد الأقصى بأوامر من الاحتلال الإسرائيلي اعتصموا قبيل صلاة العيد عند باب الأسباط المؤدي إلى المسجد احتجاجا على القرار الذي طال العشرات خلال رمضان.

  • مقدسيون يتوجهون إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة العيد

    مقدسيون يتوجهون إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة العيد، سالكين أزقة البلدة القديمة من القدس، حيث تنتشر حواجز الاحتلال والبؤر الاستيطانية.

  • مئة ألف مصل أدوا صلاة العيد في المسجد الأقصى

    قرابة مئة ألف مصل أدوا صلاة العيد في المسجد الأقصى، غالبيتهم من القدس والقليل منهم من الضفة الغربية نظرا لانتشار الحواجز الإسرائيلية في محيط المدينة المحتلة.

  • مهرج في ساحات المسجد الأقصى

    المهرج وسيلة التسلية والترفيه المتاحة للأطفال في باحات المسجد الأقصى، حيث يوزع المهرج البالونات على الأطفال ويتولى تسليتهم وإضحاكهم.

  • طفلة فلسطينية تلهو مع والديها قبالة قبة الصخرة

    طفلة فلسطينية تلهو مع والديها قبالة قبة الصخرة بالمسجد الأقصى عقب صلاة العيد.

  • مهرج يلاعب الأطفال في باحات المسجد الأقصى

    تعرض المهرج لمضايقات كثيرة من الاحتلال، وسبق أن منع من ممارسة عمله في باحات المسجد الأقصى، لكنه كان يصر على مواصلة مسيرته في إمتاع الأطفال.

  • الكلاج.. حلوى مقدسية شهيرة

    الكلاج.. حلوى مقدسية شهيرة طوال العام يتزايد الطلب عليها في رمضان وأيام الأعياد، وهي تتكون أساسا من الطحين والجبن وقطر السكر.

  • الكعك المقدسي في أحد أسواق البلدة القديمة بالقدس

    الكعك يعتبر علامة مميزة لأسواق القدس حيث ينتشر بكثرة في ساعات الصباح، إضافة إلى الفلافل المحشوة بالبصل أو الجبن.

  • أطفال فلسطينيون في محل ألعاب بالقدس

    رغم ما يكابدونه في ظل الاحتلال الذي يعتقل نحو 450 من زملائهم، يصر أطفال القدس على الفرحة في العيد وشراء الألعاب.

  • طفل مقدسي يحمل سلاحا بلاستيكيا بمناسبة عيد الفطر

    الأسلحة البلاستيكية من أكثر الألعاب انتشارا بين الأطفال الفلسطينيين في الضفة والقدس على حد سواء.