تحقيق جنائي مع سفيرة أولمبياد "باريس 2024" بسبب منشور عن إسرائيل

(FILES) French former basketball vice Olympic champion Emilie Gomis takes part in a 3X3 basketball exhibition game in Nantes on June 21, 2017. - Emilie Gomis resigned on January 10, 2024 from her office of Olympics ambassador amid a controversy linked to her social media post about the Gaza war, Paris 2024 organizing committee announced the same day. Two days after Hamas' surprise attack on Israel, Gomis posted an Instagram story on 9 October which showed maps of France being gradually covered by the flag of Israel, accompanied by a question that read "What would you do in this situation?" Critics accused the former basketball player of anti-Semitism and supporting Hamas' attack, which Gomis has strongly denied. (Photo by LOIC VENANCE / AFP)
لاعبة كرة السلة والسفيرة السابقة لأولمبياد "باريس 2024" إميلي غوميز (الفرنسية)

أفادت وسائل إعلام فرنسية، أن باريس فتحت تحقيقا مع لاعبة كرة السلة والسفيرة السابقة لأولمبياد "باريس 2024″ إميلي غوميز، على خلفية منشور على حسابها في إنستغرام عبرت فيه عن دعمها لتحرير فلسطين ورفضها الاحتلال الإسرائيلي وحربه على قطاع غزة.

وقالت صحيفة "ليكيب" الفرنسية إن "من المقرر أن يتم عقد جلسة استماع إلى أقوال غوميز الأسبوع المقبل في التهم الموجهة إليها".

واستنكر المحاميان فينسينت برينغارث ووليام بوردون، الإجراء بحق موكلتهما غوميز وقالا، "هذا الاستدعاء مذهل حقًا وخيالي تمامًا. شرحت السيدة غوميز وعدة مرات بشكل مطول ما حدث، واعتذرت عن سوء الفهم لما كتبت لكن هناك إصرارا على تحويل الأمر لجريمة جنائية".

وبحسب ما نشرت الصحيفة الفرنسية الجمعة 2 فبراير/شباط، فقد أضاف المحاميان، "ما المطلوب أكثر من ذلك؟ غوميز تواجه قسوة حقيقية لا يمكن تفسيرها فحسب، بل تضر بشكل عام بقضية مكافحة العنصرية ومعاداة السامية. نحن نسأل ما الأدلة التي تم العثور عليها فجأة للاستماع إلى السيدة غوميز دون داعٍ. هذا يحدث عندما تكون العدالة مفقودة بشدة".

***داخليه فقط*** Emilie Gomis
منشور اللاعبة الفرنسية إميلي غوميز على إنستغرام الذي أثار ضجة في فرنسا (مواقع التواصل الاجتماعي)

وكانت إميلي غوميز نشرت منشورا لفترة وجيزة عبر حسابها على إنستغرام، لخريطة فرنسا أعوام 1947 و1967 و2023 بعد يومين من إطلاق حركة حماس عملية "طوفان الأقصى" ضد إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، مع استبدال علم فرنسا بالعلم الإسرائيلي. مع طرح السؤال: "ماذا ستفعل في هذا الموقف؟".

ويشير المنشور إلى الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين بما فيها القدس الغربية عام 1947 وتوسعه في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية عام 1967 بضم القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة الذي انسحب منه عام 2005، ثم شن إسرائيل حربها على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وتهدف غوميز من منشورها طرح سؤال هو: ماذا لو احتلت إسرائيل أراضي فرنسا على مراحل مثلما فعلت في فلسطين هل كانت باريس ستصمت؟ أم كانت ستقاوم الاحتلال مثلما يفعل الفلسطينيون؟.

وأشار مكتب المدعي العام في باريس إلى أنه "تم تقديم شكوى في 8 ديسمبر/كانون الأول 2023 من قبل المكتب الوطني لليقظة ضد معاداة السامية، في أعقاب منشور غوميز على إنستغرام، وتم إسناد التحقيق لمكتب المدعي العام في باريس، بتاريخ 14 ديسمبر 2023″، وفق صحيفة "ليكيب".

وفي 10 يناير/كانون الثاني الماضي، تم الاستماع إليها مع محاميها من قبل اللجنة الأولمبية بباريس، واعتذرت غوميز عن سوء الفهم، موضحة أنها تدين هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول، وأي شكل من أشكال معاداة السامية أو التمييز الذي يتعارض مع قيمها.

وإيميلي غوميز لاعبة من مواليد 18 أكتوبر/تشرين الأول عام 1983 من أصل سنغالي، لعبت في نادي هينو باسكيت الفرنسي ونادي فنربهشة التركي وترتدي الرقم 4، ومثلت المنتخب الفرنسي في 194 مباراة.

وفازت غوميز مع المنتخب الفرنسي بالميدالية الفضية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية بلندن عام 2012، كما لعبت في بطولة نساء السلة الأوروبية عام 2013، وبطولة العالم لكرة السلة للسيدات عام 2014.

تم اختيارها لدور سفيرة لأولمبياد "باريس 2024" في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، قبل أن تستقيل من المنصب في 10 يناير/كانون الثاني الماضي، عقب حملة الانتقادات التي وجهت إليها بسبب المنشور.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الفرنسية + مواقع التواصل الاجتماعي