حملة أردنية للتبرع بـ"أجرة يوم عمل" دعما لقطاع غزة

أطلق ناشطون أردنيون حملة إلكترونية بين العاملين والموظفين للتبرع بجزء من أجورهم دعمًا لغزة المصدر: موقع الهيئة الخيرية
ناشطون أردنيون أطلقوا حملة إلكترونية بين العاملين والموظفين للتبرع بجزء من أجورهم دعما لغزة (مواقع التواصل)

أطلق ناشطون أردنيون، اليوم الأحد حملة إلكترونية بين العاملين والموظفين للتبرع بأجرة يوم عمل من أجورهم ورواتبهم دعما لغزة، وذلك عبر وسم #يوم_عمل_لغزة،  ضمن سلسلة من الحملات الشعبية للتضامن مع أهالي القطاع.

ونظم مجموعة من الناشطين حملة عبر منصة "إكس" تحت وسم #يوم_عمل_لغزة للتبرع بأي قيمة مالية إلى الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية المشاركة في تنظيم الحملة.

ويسعى القائمون على الحملة لجمع أموال لدعم أهالي غزة بجهود شعبية وبالتعاون مع الحكومة لضمان وصولها إلى المنظمات الخيرية في قطاع غزة.

وحث مؤثرون أردنيون عبر مقاطع فيديو جميع فئات الشعب المشاركة في الحملة لإنجاحها في تحقيق هدفها الإنساني والتكافلي بين الشعوب.

 

من جهته، دعم رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة الحملة قائلاً في تصريح نشرته وكالة الأنباء الأردنية: "نشجع على التبرع بعمل يوم بدلا من الإضراب لصالح النشاط الإنساني والإسناد لأهلنا في غزة.

وتعد هذه الحملة ضمن سلسلة حملات أطلقتها عدة مؤسسات أهلية وحكومية ومنظمات خيرية ونقابية في الأردن لجمع تبرعات من أهل غزة.

ففي 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أطلقت الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية حملة "لأهلنا في غزة" لجمع التبرعات النقدية والعينية وترجمة مشاعر التضامن والدعم للأهل في غزة.

وفي 11 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أطلقت الهيئة بالتعاون مع وزارة الداخلية حملة لجمع التبرعات النقدية لغزة وكذلك استقبال التبرعات العينية من خلال مراكز المحافظات في كل محافظة وبالتنسيق مع الحكام الإداريين.

وأعلن وقتها أمين عام الهيئة الدكتور حسين الشبلي في بيان، بدء اتخاذ الإجراءات لتجهيز الإمدادات الطبية والإغاثية العاجلة لقطاع غزة، استنادا إلى قوائم الاحتياجات التي ترد من وزارة الصحة الفلسطينية والجهات الرسمية العاملة في القطاع مثل الأدوية والمسكنات والأدوات الجراحية ومولدات الطاقة والخيم والبطانيات وغيرها.

وفي 17 أكتوبر، أطلقت النقابات المهنية حملة لجمع التبرعات لصالح القطاع الطبي والصحي في غزة، إضافة إلى مساعدة في أعمال إعادة البناء والإعمار.

حملات تبرع بالدم

وقبل أيام، أطلقت النقابات المهنية في الأردن حملة للتبرع بالدم لصالح قطاع غزة، وذلك بالتعاون مع بنك الدم شارك فيها نقابيون ومواطنون في العاصمة الأردنية عمان.

وعلى هامش الحملة قال نقيب المهندسين رئيس مجلس النقباء أحمد سمارة الزعبي، إن الحملة تأتي لتلبية احتياجات قطاع غزة الطبية والصحية والمساهمة في إنقاذ حياة آلاف الجرحى في ظل النقص الشديد الذي يعانيه القطاع جراء العدوان الإسرائيلي الذي طال المستشفيات وسيارات الإسعاف والكوادر الطبية.

وقال إن الدم الأردني طالما اختلط بالدم الفلسطيني وساهم في إنقاذ حياة الجرحى خلال الاعتداءات والحروب التي شنها الاحتلال الإسرائيلي الغاشم على القطاع.

ولفت إلى أن النقابات المهنية والصحية على وجه الخصوص، تستعد لعقد مؤتمر دولي لدعم القطاع الصحي في غزة في فبراير/شباط المقبل، وذلك بالتعاون مع تجمع الأطباء الفلسطينين في أوروبا.

وخلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، انطلقت في الأردن أكثر من حملة تبرع بالدم لصالح قطاع غزة نظمت إحداها غرفة تجارة عمان بالتعاون مع مديرية بنك الدم في وزارة الصحة.

وبالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نظم نادي المتقاعدين العسكريين في محافظة عجلون بالتعاون مع مستشفى الأميرة هيا العسكري حملة للتبرع بالدم في المختبر الرئيسي للمستشفى العسكري بحضور عدد من المتقاعدين.

وخلال الحرب التي دخلت يومها الـ73 نفذ الأردن 5 عمليات إنزال مساعدات طبية عاجلة عبر الجو بواسطة مظلات إلى المستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة كان أولها في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأول أمس الجمعة، شاركت الأميرة سلمى ابنة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في الإنزال الجوي الخامس الذي نفذه الطيران العسكري الأردني لتزويد شمال قطاع غزة بالمساعدات الطبية.

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلّفت عشرات آلاف القتلى والجرحى معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية و"كارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي