اختتام المهرجان العراقي الأول للمحتوى الرقمي وتكريم 150 شخصية تحارب الإسفاف

تضمن المهرجان فعاليات متنوعة تحت شعار (المحتوى الرقمي تصنعه النخبة)
العاصمة العراقية بغداد احتضنت أول مهرجان يعنى بالنهوض بالواقع الرقمي (الصحافة العراقية)

بغداد – اختتمت في العاصمة العراقية بغداد فعاليات المهرجان العراقي الأول للمحتوى الرقمي الذي يعقده مجلس المسار الرقمي العراقي برعاية كلية المنصور الجامعة، حيث انطلق في 17 ديسمبر/كانون الأول 2022، وتوزعت فعالياته على مدار 3 أيام متفرقة.

وهدف المهرجان إلى تسليط الضوء على الدور الكبير الذي صارت تؤديه صناعة المحتوى في بناء وتنمية المجتمعات الحديثة، وتضمّن ورش عمل وحوارات مكثفة في الشأن الرقمي، إلى جانب فعاليات متنوعة تحت شعار "المحتوى الرقمي تصنعه النخبة".

تنظيم المحتوى الرقمي في العراق

وقال الدكتور صفد حسام الشمري رئيس مجلس المسار الرقمي العراقي ورئيس المهرجان "لاحظنا أن هناك إشكاليات كبيرة بسبب تصدّر المحتوى الرقمي العراقي الهابط والمسف والركيك، فيما المحتوى الرصين قد لا تكون لديه مساحة وجود".

رئيس المهرجان الدكتور صفد الشمري: المهرجان هو صرخة عراقية مدوية تؤكد على أن المحتوى الرقمي يجب أن تقوده النخبة - الجزيرة نت
الدكتور صفد الشمري: المهرجان هو صرخة عراقية مدوية تؤكد على أن المحتوى الرقمي يجب أن تقوده النخبة (الصحافة العراقية)

وفي حديثه للجزيرة نت عزا الشمري أسباب انتشار المحتوى السائد إلى عدم وجود تشريع فاعل وحقيقي ينظم عملية صناعة المحتوى الرقمي في العراق، وهذا جعلهم ينطلقون في فعالية سموها "مجلس المسار الرقمي العراقي" يتمثل بالنخبة العراقية، فيما حضر المهتمون بصناعة المحتوى الرقمي في جميع المجالات.

وأشار إلى أن فكرة المهرجان انطلقت لتحتفي بالنخبة العراقية في الدرجة الأساس، وأعلن من خلال المهرجان عن مجموعة من المشروعات والمبادرات "فهذا المهرجان هو صرخة عراقية مدوية تؤكد على أن المحتوى الرقمي يجب أن تقوده النخبة".

فعاليات متنوعة في مهرجان المحتوى الرقمي

واعتبر الشمري أن أهمية هذا المهرجان تكمن في كونه أول فعالية بهذا المستوى من حيث المشاركات فيه "لذلك تضمن اليوم الأول احتفاء بنحو 150 نخبة عراقية بمنحها الوسام العراقي للمحتوى الرقمي الرصين، وهذه الشخصيات مختارة من مجالات متنوعة، مثل الصحافة والإعلام والأدب والثقافة والكتابة والإدارة والتسويق والرياضة وغيرها".

ولفت الشمري -وهو أستاذ الإعلام الرقمي في جامعة بغداد- إلى أن مجلس المسار الرقمي العراقي يستعد لاستحداث أول أكاديمية محلية لتنمية المهارات الرقمية، لتكون مؤسسة حقيقية لتنمية المهارات الرقمية من حيث الأداء وصناعة المحتوى.

كما أكد على أن مجلس المسار الرقمي يشرف على المهرجان بالتنسيق مع هيئة الإعلام والاتصالات وعدد من الوزارات والجامعات وجهات محلية أخرى، وهناك استعدادات كبيرة ومهمة قائمة على قدم وساق، لكن التحدي الأكبر يتمثل في قلة التمويل.

كيف تم اختيار "نخبة" المحتوى الرقمي؟

وعن المعايير المتبعة في اختيار 150 شخصية عراقية ومنحها وسام المحتوى الرقمي الرصين، بيّن الشمري أنه وقع الاختيار على شخصيات نخبوية في مجالات الإبداع المتعددة، والتي قدمت مضامين رقمية وطنية في محوري تعزيز الاعتدال ونشر مفاهيم السلم الأهلي أثناء الأزمات، والتنمية المستدامة وتشجيع الإنتاج الوطني.

وأشار رئيس المهرجان العراقي الأول للمحتوى الرقمي إلى أن عملية الاختيار تمت بتنسيق مع الجهات المعنية المتمثلة بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ومجلس النواب العراقي ووزارة الثقافة ووزارة الداخلية وهيئة الإعلام والاتصالات، كما تم تكريم كوكبة من النخب العراقية.

الإعلان عن مشاريع مستقبلية

على صعيد آخر، شهدت فعاليات المهرجان الإعلان عن مشروع "سبوبة" الذي سيكون أول مشروع عراقي لتسويق المهارات الاحترافية للشباب العراقيين وتوفير فرص عمل لهم، بالإضافة إلى مشروع "عراق 18" الذي يشير إلى 18 محافظة في العراق ويشير إلى عمر سن البلوغ، حيث يعمل على تنمية المهارات الرقمية، وفق الشمري.

وأضاف الشمري أنه سيتم الإعلان أيضا عن فريق "بغداد ديجتال للتوثيق الرقمي" الذي يتكون من مجموعة متطوعين لديهم الرغبة في التوثيق الرقمي بالعراق، كما يتضمن محاور مجانية في ما يتعلق بقضية تنمية مهاراتهم الرقمية في الاتجاهات المتعددة.

وعن واقع المشاريع الرقمية في العراق، اعتبر الشمري أن "معظمها عبارة عن مشاريع غير حقيقية، وهي عبارة عن منح دولية تتسلمها منظمات المجتمع المدني لإقامة ورش ابتدائية بسيطة لا تقدم للمستخدمين أي شيء لتسويق المهارات".

وحول مشروع "عراق 18″، أوضح رئيس المهرجان أنه عبارة عن مجموعة مبادرات لتنمية مهارات الشباب العراقي بشكل عام، وهذه الدورات ستكون بالمجان، وكل دورة تكون بشراكة مع جهة معينة، وسيتم الإعلان عنها بداية العام المقبل.

ووصف الشمري مشروع "سبوبة" بأنه مشروع أخلاقي بالدرجة الأساس، ومهمته تسويق المهارات بمختلف أنوعها والترويج لها بالمجان، في محاولة لإيجاد فرص عمل لأصحاب المهارات، بالإضافة إلى التواصل مع الجهات التي لديها وظائف شاغرة.

وتستخدم كلمة "سبوبة" في العراق لتشير إلى المهنة التي توفر أحد أسباب الرزق والمعيشة، حسب الشمري، مضيفا "أردنا من هذه المفردة مغازلة المستخدمين من فئة الشباب والمراهقين، ولعل أن تكون هذه الفسحة الافتراضية سبوبة رزق للمستخدم الذي يتعامل معها".

تطوير الواقع الرقمي في العراق

من جانبه، قال مدير التصوير في نقابة الصحفيين العراقيين الإعلامي كريم العبودي إن المهرجان يسعى للنهوض بالواقع الرقمي ومحتواه في العراق، وإعطاء فرصة للشباب من خلال الإعلان عن مبادرة "سبوبة" تحت شعار "البركة بالشباب"، مما يجسد حقيقة دور النهوض من جديد بواقع فئة الشباب، حسب العبودي.

الإعلامي كريم العبودي بيّن بأن المهرجان يهدف إلى معالجة المحتوى الرقمي الهابط والاهتمام بالنخب العراقية وبالشباب وخلق فرصة لتنمية قدراتهم وتوعيتهم - الجزيرة نت
الإعلامي كريم العبودي بيّن أن المهرجان يهدف إلى معالجة المحتوى الرقمي الهابط والاهتمام بالنخب العراقية وبالشباب وخلق فرصة لتنمية قدراتهم وتوعيتهم (الجزيرة نت)

وأضاف العبودي للجزيرة نت أن المهرجان يعمل على نشر المحتوى الرصين وتكريم رواد الثقافة والتصوير ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو التفاتة جميلة إلى هذه الشرائح المهمة في المجتمع الإعلامي.

وبيّن أن المهرجان الرقمي يهدف إلى معالجة المحتوى الرقمي الهابط، والاهتمام بالنخب العراقية والشباب وخلق فرصة لتنمية قدراتهم وتوعيتهم.

وتابع العبودي "كما يهدف المهرجان إلى توعية حتى المختصين في المجال الإعلامي، وترسيخ العلوم الإعلامية الرقمية، وترسيخ دورها في المجتمع العربي والعراقي بصورة خاصة".

صورة إيجابية عن المحتوى الرقمي

من جانبه، أكد صانع المحتوى العراقي أحمد الأمير أن لصناعة المحتوى أهمية كبيرة في عصرنا الحاضر، لأنه عصر التكنولوجيا والسرعة لما ينقله صناع المحتوى من جوانب الحياة المختلفة بطريقتهم الخاصة.

وأضاف الأمير للجزيرة نت أن المحتوى الرقمي في العراق يتنوع بين المواد الثقافية والكوميدية والجولات وغيرها من أنواع المحتوى.

صانع المحتوى أحمد الأمير أكد على أن الهدف الأساسي لصنّاع المحتوى في العراق يجب أن يصب في توعية الناس ونقل صورة إيجابية عن البلد - الجزيرة نت
صانع المحتوى أحمد الأمير أكد أن الهدف الأساسي لصنّاع المحتوى في العراق يجب أن يصب في توعية الناس ونقل صورة إيجابية عن البلد (الجزيرة نت)

وتابع "بالنسبة لي كصانع محتوى أحب دائما التركيز على الأشياء والأماكن التراثية والترويج للسياحة والتراث العراقي، وبفترة قصيرة استطعت بناء جمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، يترقبون الأماكن الجميلة في العراق التي لم يستطيعوا الوصول إليها".

وأكد الأمير أن الهدف الأساسي لصنّاع المحتوى في العراق يجب أن يصب في توعية الناس ونقل صورة إيجابية من مواقع التصوير والتشجيع على تطوير هذا البلد.

حفل الاختتام

واختتم المهرجان فعالياته اليوم الثلاثاء، وتضمن الاحتفاء بالذكرى السنوية الأولى لانطلاق "منصة التواصل الرقمي".

كما شهد حفل الختام -حسب الشمري- الإعلان عن إطلاق أول مجلة عراقية دورية تختص بصناعة المحتوى الرقمي وتنظيم مهارات المستخدمين.

وشهد الحفل أيضا تسمية عبد العظيم محمد الصالح عضو مجلس مفوضي هيئة الإعلام مسؤول قطاع تكنولوجيا المعلومات باعتباره "شخصية المسار الرقمي العراقي للعام 2023".

بدوره، قدم الدكتور لبنان هاتف الشامي كلمة النخبة العراقية، وذلك ضمن سياق الشراكة مع النخبة التي أعلن عنها في حفل افتتاح المهرجان بتقليد 150 شخصية نخبوية رائدة في مجالات الإبداع المتعددة بالوسام العراقي للمحتوى الرقمي.

المصدر : الجزيرة