شاهد- الدومري.. مقهى ثقافي للتخلص من إدمان الأجهزة الذكية في سوريا

يحظر المقهى على رواده استخدام الإنترنت والأجهزة الذكية من أجل نجاح التواصل والنقاش الفكري

شمال سوريا- هربا من إدمان مطالعة الجوالات والأجهزة الذكية، قام مجموعة من الشبان في ريف حلب -شمالي سوريا- بافتتاح مقهى ثقافي تجمع رواده الجلسات الحوارية وقراءة الكتب ومشاهدة أفلام السينما.

يحاول القائمون على المقهى -الذي أطلقوا عليه اسم الدومري- تعزيز التواصل الاجتماعي الطبيعي بعيدا عن الإنترنت وأجهزة المحمول، في مسعى لإعادة الألق للعلاقات الاجتماعية والحوارات الفكرية الهادفة.

يقول شادي دالاتي -أحد القائمين على المقهى- إن هذا المكان يقدم قراءة الكتب بشكل ملموس ومجاني، حيث تضم المكتبة كتبا ثقافية ودينية وفكرية وروايات، لتخدم الطلاب من جميع المراحل.

وأضاف -للجزيرة نت- أنه وفريق العمل يطمحون أن يعيدوا للكتاب ألقه من خلال هذا المقهى الثقافي.

فائز عيان -أحد المترددين على المقهى- رأى أن المقهى الثقافي ظاهرة جديدة في المنطقة لمحبي القراءة بمعزل عن الإنترنت والكتب الإلكترونية، مشيرا إلى شوقه هو ورفاقه إلى العودة للقراءة التي هجرها الناس، بعد أن أخذت الأجهزة الذكية معظم أوقاتهم.

وبحسب عيان، فإن المقهى يحظر على رواده استخدام الإنترنت والأجهزة الذكية حتى على طاقم الإدارة، إلا في حالات الضرورة القصوى من أجل نجاح التواصل والنقاش الفكري.

المصدر : الجزيرة