العثور على رفات "مصاص دماء" في إيطاليا

اكتشف علماء هيكلا عظميا لطفل مدفون بشكل غريب في مقبرة أثرية للأطفال في إيطاليا، وجمع العلماء أدلة من العظام المعروفة محليا باسم مصاص دماء لوغنانو (Vampire of Lugnano).

وكان الطفل في العاشرة من عمره، وكان مصابا بالملاريا عند وفاته، وتم دفنه مع وضع حجر في فمه، ربما بسبب الخوف من العودة إلى انتشار المرض في مجتمعه.

ووفقا للعلماء، فإن هذا دليل على ممارسات قديمة كانت تهدف لمنع الموتى من العودة كـ"زومبي".

وهذه البقايا هي أحدث اكتشاف غير عادي يظهر من مقبرة الأطفال، وهي موقع يحتوي على عشرات جثث الأطفال وأدلة على السحر، بما في ذلك عظام ضفدع ومخالب غراب.

وتعود المقبرة إلى القرن الخامس عندما اجتاح تفشي الملاريا القاتل وسط إيطاليا.

وفي مكان آخر في الموقع دفنت فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات بأحجار مربوطة في ذراعيها وقدميها، وهي ممارسة كان يعتقد أنها تمنع الجثث من العودة إلى الحياة.

المصدر : إندبندنت