كتارا تطلق النسخة الأولى لمهرجان "محاصيل"

الصور الخاصة بتغطية اليوم الاول من مهرجان محاصيل
مهرجان محاصيل يتضمن 22 محلا و12 عربة متحركة (الجزيرة)
تسعى دولة قطر إلى نشر ثقافة مجتمعية تقوم على الثقة في المنتج المحلي، وذلك من خلال مهرجان "محاصيل" الأول الذي تنظمه المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا)، بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، ومشاركة عدد من المزارع القطرية وأصحاب المناحل وشركات المنتجات الغذائية والدواجن الوطنية.

يتضمن المهرجان نحو 22 محلا و12 عربة متحركة، تعرض جميع المحاصيل الزراعية الوطنية من الخضار والفاكهة الطازجة والعسل والبيض والدواجن والطيور ومنتجات الألبان والأجبان، والعصائر الطبيعية، بالإضافة إلى الورود والأزهار الطبيعية.

وقال المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي خالد السليطي إن المهرجان يهدف إلى دعم المنتج المحلي لما يمتاز به من جودة وأعلى درجات الصحة والسلامة. وأضاف أنه "إذا تدعمت هذه الثقة يصبح الإقبال أكثر من قبل الجمهور المستهلك، وبالتالي العائد المالي لأصحاب المزارع سيكون أكبر، وهو ما يمكن أن يسهم في تشجيع أصحاب المشاريع الزراعية في الدولة ويدفعهم إلى تطوير منتجاتهم".

مهرجان محاصيل شارك فيه عدد من المزارع القطرية وأصحاب المناحل وشركات المنتجات الغذائية والدواجن الوطنية (الجزيرة)
مهرجان محاصيل شارك فيه عدد من المزارع القطرية وأصحاب المناحل وشركات المنتجات الغذائية والدواجن الوطنية (الجزيرة)

ويأمل السليطي أن يكون مهرجان "محاصيل" نقلة نوعية لدعم الاقتصاد الوطني والقطاع الزراعي بالدولة، ويشكل حافزا تشجيعيا للاستثمار في قطاع المحاصيل الزراعية والمنتجات الغذائية.

وستقوم كتارا في نهاية كل يوم من أيام المهرجان وبالتنسيق مع مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف)، بتوزيع كميات من المنتجات الزراعية المعروضة في المهرجان على الأسر المتعففة داخل الدولة.

ويحتوي المهرجان، الذي سيتواصل حتى السابع من يناير/كانون الثاني الجاري، وسيتكرر حتى نهاية أبريل/نيسان القادم، على مجموعة من الفعاليات والأنشطة المصاحبة المخصصة لطلاب المدارس، مثل مسابقة التنسيق التي ستشارك فيها عشر مدارس قطرية، ومعرض النخيل الذي يستعرض مراحل زراعة شجرة النخيل وتلقيحه وثماره، وأهميته وفوائده ومنافعه، والمأكولات والصناعات والحرف التقليدية التي تقوم على منتجات النخيل.

جانب من الحرف التقليدية التي تصنع من النخيل (الجزيرة)
جانب من الحرف التقليدية التي تصنع من النخيل (الجزيرة)

بالإضافة إلى إقامة المهرجان أحواضا زراعية سيتم من خلالها تعريف الأطفال والطلاب والزائرين على مراحل الزراعة، بدءا من إعداد الأرض والتربة وزراعة البذور والسقاية والتهوية والاهتمام بالمزروعات والمحاصيل والثمار، كما يحتوي موقع المهرجان على ركن لورشة فنية بالتعاون مع مركز "سفنث هيفين" للفنون.

وأعرب عدد كبير من أصحاب المزارع عن سعادتهم بإطلاق مهرجان "محاصيل" الذي يفسح المجال لأول مرة لعرض أجود ما تتميز به المزارع والمناحل القطرية مباشرة، من خضراوات وفواكه طازجة وعسل طبيعي، فضلا عن منتجات الحليب والألبان والأجبان والدواجن واللحوم الطازجة، التي تتميز بجودتها العالية وبأسعار تنافسية وتشجيعية.

وأشادت السيدة نجاة الشيبي -صاحبة مزرعة أفنان- بالمهرجان، مؤكدة أنه يشجع المنتجات الوطنية المحلية ويقدمها للجمهور بأسعار رمزية، إضافة إلى أنه يسهم في زيادة الوعي والتثقيف بأهمية الاعتماد على العناصر النباتية في الغذاء الصحي.

المصدر : الجزيرة