لا يزال الملك “بيبي”، كما يُطلِق عليه أنصاره، يراهن على أن الانتخابات القادمة ستمنحه فرصة لتشكيل حكومة يمينية تضمن له حصانة من الملاحقة القضائية بإلغائها نهائيا أو تأجيل المحاكمة.. فهل ينجو نتنياهو؟