طرحت أزمة ترامب مع المنظمة عددا من الأسئلة، أهمها: ألا يُفترض أن تكون الصحة العامة مسألة إنسانية لا تُفضِّل أحدا على أحد، أم إنها وقعت في براثن الاستغلال السياسي والاقتصادي؟