شعار قسم ميدان

هاتريك صلاح وعودة إيريكسن وكوارث ماغواير.. أفضل اللحظات من موسم 2021-2022 للبريميرليغ

حسنا، لا داعي للتمهيد لأن العنوان أخبرك بكل شيء. فلنبدأ إذن!

عودة الابن الضال

لا نعلم إن كان بإمكاننا احتساب سوق الانتقالات من ضمن الموسم أم لا، ولكن لو كان هذا ممكنا، لتصدَّرته عودة رونالدو إلى مانشستر يونايتد طبعا.

عودة البرتغالي لم تكن مجرد قصة عاطفية من التي يحبها المشجعون عادة، بل ازدادت قيمتها لأنه أتى في نهاية صيف حافل للشياطين، أنفقوا فيه ما يزيد على 140 مليون يورو على سانشو وفاران وبالطبع الابن الضال الذي عاد بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من الانضمام إلى غريم المدينة.

بعد ما يقرب من عام كامل، كان الجميع تقريبا قد خيَّب الآمال العريضة التي عقدتها نافذة الانتقالات الكبيرة، باستثناء رونالدو طبعا؛ الرجل الذي شارك في 21 هدفا بالدوري، و6 آخرين في دوري الأبطال كان لهم الدور الأكبر في الإبقاء على رأس سولشاير أطول من اللازم.

عودة الابن الضال صاحبها عودة الأسطورة المتجددة الدائمة عن قدرة النجوم على تحقيق أرباح من مبيعات قمصانهم توازي المبالغ التي دُفعت للتعاقد معهم، 15 مليون يورو ليوفنتوس في هذه الحالة.

هذا اضطر دكتور دان بلاملي، بروفيسور اقتصاد الرياضة بجامعة شيفلد، للتأكيد -للمرة المليون- أن 32.5 مليون باوند التي أنفقها المشجعون للحصول على قميص البرتغالي في أول 12 ساعة من عرضه للبيع، وسجَّلت رقما قياسيا جديدا في تاريخ البريميرليغ، ستذهب إلى صانعة القمصان "أديداس" التي وقَّعت عقدا مدته 10 سنوات مع النادي في 2014 مقابل 750 مليون باوند، ولكن كان من المثير رؤية رونالدو يُثير غبار هذه الإشاعات مجددا في سوق الانتقالات. (1)

لفتة كريستال بالاس

ما زلنا في سوق الانتقالات، وهذه المرة أتت اللقطة من نادي كريستال بالاس الذي قرَّر دعوة السيدة نان بام، أقدم مشجعي النادي الأحياء، للعرض الرسمي لقميص الفريق الجديد. (2)

السيدة الإنجليزية التي تبلغ من العمر 101 سنة حصلت على كعكة عيد ميلادها على العشب الأخضر لسيلهرست بارك، ملعب الفريق، وصُوِّرت في المقطع الرسمي لتقديم القميص.

بوغبا.. بول بوغبا

بعد المشاركة في فوز مانشستر يونايتد العريض على نيوكاسل برباعية خلال سبتمبر/أيلول، انطلق بوغبا إلى مهرجان "بارك لايف" (Parklife) بمدينة مانشستر ليظهر على المنصة رفقة المغني "Burna Boy".

أحدهم شارك المقطع المصور على تويتر مغردا: "فليقم أحد بالاطمئنان على غراهام سونيس".

المدرب واللاعب الإنجليزي السابق، والمحلل بقنوات "بي بي سي" حاليا، كان دائم الانتقاد لبوغبا بسبب قصات شعره واهتمامه المبالغ فيه بالترويج لنفسه وعلامته التجارية، على حساب وظيفته الأصلية بوصفه لاعبَ كرة قدم محترفا، طبقا لسونيس على الأقل. بالطبع بوغبا لا يهتم. (3)

عودة الملك المصري

الملك المصري يرسل جماهير مانشستر يونايتد إلى منازلها بين شوطَيْ المواجهة التي جمعت فريقهم بليفربول في مسرح الأحلام. دعنا نتفق أولا أن العبارة جذابة بشكل لا يُصدَّق.

حسنا، فلنذهب إلى عبارة أخرى؛ في الدور الأول من البريميرليغ سجَّل صلاح 15 هدفا وصنع 9 غيرهم في 18 مباراة، أي إن صلاح كان يشارك بأكثر من هدف في المباراة الواحدة، تحديدا؛ 1.3 هدف.

صلاح بدأ الموسم بأروع ما يكون، وأعاد إنتاج نفسه، ثم جاء إحباط نهائي كأس الأمم والمباراة الفاصلة في التأهل لكأس العالم ليؤثرا على أدائه فيما تبقى من الموسم، ولكن رغم ذلك، يظل هذا الموسم أحد أعظم مواسم صلاح الفردية في مسيرته. (4) (5)

فلتبدأ السباعيات

في الثالث والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول، اعتلى تشيلسي صدارة البريميرليغ بفوز مُدوٍّ سحق فيه نورويتش بسبعة أهداف نظيفة.

الحفلة بدأت مبكرا عن طريق ماونت في الدقيقة الثامنة، وتكفل بختامها في الدقيقة الحادية والتسعين، وبين هذا وذاك هدف لكلٍّ من هودسون أودوي والظهيرين جيمز وتشيلويل وماونت نفسه عبر ركلة جزاء، بالإضافة إلى هدف ماكس آرونز في مرماه.

بعدها بشهرين، في ديسمبر/كانون الأول، كان مانشستر سيتي يُعيد الكرة في شباك ليدز بالنتيجة ذاتها، ليعتلي صدارة البريميرليغ بدوره. (6)

انتقالات يناير.. انتقالات المدربين

كانت الإقالة الأولى من نصيب خيسكو مونيوز، مدرب واتفورد، الذي صعد بهم من التشامبيونشيب، بعد سبع جولات فقط، ليحل محله المخضرم كلاوديو رانييري. (5)

الإقالة الثانية كانت من نصيب ستيف بروس بعد إتمام الاستحواذ السعودي على نيوكاسل يونايتد، وأتى إدي هاو في محله، ليطلق بروس واحدا من أصعب التصريحات وأكثرها إثارة للحزن في تاريخ المسابقة.

"أعتقد أنها قد تكون وظيفتي الأخيرة. لقد كان الأمر صعبا للغاية؛ أن تكون غير مرغوب، وأن تشعر بأن الناس من حولك يرغبون في فشلك ويتوقعونه، ويقولون إنك بدين عديم القيمة وبلا فائدة، وإنك لست أكثر من إهدار للمساحة، ومجرد ثمرة كرنب بلا أي كفاءة أو معرفة تكتيكية تُذكر".

(ستيف بروس للتليغراف بعد إقالته من تدريب نيوكاسل) (7)

ربما كان العزاء الوحيد لبروس أنه لأول مرة في تاريخ البريميرليغ يُقال ستة مدربين -ثُلث العدد الإجمالي تقريبا- في أقل من شهرين بين الثالث من أكتوبر/تشرين الأول والحادي والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني.

  • 3 أكتوبر/تشرين الأول – إقالة خيسكو مونيوز وتعيين كلاوديو رانييري – واتفورد.
  • 20 أكتوبر/تشرين الأول – إقالة ستيف بروس وتعيين إدي هاو – نيوكاسل.
  • 1 نوفمبر/تشرين الثاني – إقالة نونو سانتو وتعيين أنطونيو كونتي – توتنهام.
  • 6 نوفمبر/تشرين الثاني – إقالة دانيال فاركه وتعيين دين سميث – نورويتش.
  • 7 نوفمبر/تشرين الثاني – إقالة دين سميث وتعيين ستيفن جيرارد – أستون فيلا.
  • 21 نوفمبر/تشرين الثاني – إقالة أولي غونار سولسكيار وتعيين رالف رانييك – مانشستر يونايتد.

العائد من الموت

منذ إصابته بأزمة قلبية أثناء مباراة بلاده، الدنمارك، ضد فنلندا في يورو 2020، أو يورو 2021 بالأحرى، لم يلعب كريستيان إيريكسن، أحد أفضل صانعي الألعاب في حقبة البريميرليغ الحديثة، مباراة واحدة رسمية، حتى وقَّع لصالح برنتفورد الصاعد حديثا من التشامبيونشيب، في واحدة من أفضل قصص العودة التي أنتجها هذا الموسم. (8)

بعدها، في مارس/آذار 2022، وأثناء مباراة نورويتش وبرنتفورد، حدثت واقعة غريبة بين براندون ويليامز ظهير مانشستر يونايتد المُعار وإيريكسن، لتُذكِّرنا مرة أخرى بقصة عودة الدنماركي الملهمة.

أما أعدائي فأنا كفيل بهم

لا نعتقد أننا نحتاج إلى التمهيد لما فعله ماغواير هذا الموسم. هذا المقطع يلخص الأمر.

لوكاكو يفقد لمسته

بتاريخ 21 فبراير/شباط 2022، نشرت شبكة "سكاي" الرياضية تقريرا عن أفضل وأسوأ إحصائيات البريميرليغ حتى حينها، وكان من ضمنها رقم قياسي سلبي غير مسبوق لصاحبه روميلو لوكاكو، أحد أغلى الصفقات في تاريخ المسابقة، إن لم تكن الأغلى على الإطلاق. (9)

قبلها بيومين فقط، كان لوكاكو أول لاعب يلمس الكرة 7 مرات فقط بعد المشاركة في مباراة كاملة منذ توفرت إحصائيات اللمسات لأول مرة في موسم 2003-2004. لوكاكو لم يكمل سوى 4 تمريرات فقط في المباراة التي انتهت بهدف نظيف للبلوز في سيلهرست بارك.

مستر وستهام

وُلد مارك جيمز نوبل في كاننغ تاون بشرق لندن، وانضم إلى وستهام في 2004. بعد إعارتين لكلٍّ من هال سيتي وإبسويتش تاون عاد نوبل إلى وستهام بنهاية 2006.

بعدها، لعب نوبل لوستهام 472 مباراة بوصفه أكثر لاعبي الفريق مشاركة في حقبة البريميرليغ، وقرَّر الاعتزال قبل نهاية الموسم وكُرِّم في مباراة مانشستر سيتي، الأخيرة للهامرز على ملعبهم في الموسم. (10)

إجمالا، شارك نوبل بقميص الهامرز في 548 مباراة، مُسجِّلا 62 هدفا وصانعا 61 غيرهم من موقعه في وسط الملعب؛ نهاية حقبة.

لم يفت نوبل أن يطلق تصريحا لاذعا أخيرا عن سعادته بأنه سيكون مُستلقيا على الشاطئ يشاهد مباريات الفريق في الموسم المقبل بينما يضطر كريغ دوسون، زميله، للدفاع أمام إيرلينغ هالاند.

_______________________________________________________

المصادر:

  1. قمصان رونالدو تُباع بما قيمته 60 مليون دولار في أول 12 ساعة، ولكن هذه المبيعات لن تقترب حتى من تسديد قيمة انتقاله – Fox Sports
  2. موسم 2021-2022 من البريميرليغ؛ أفضل ما شهدته منصات التواصل – BBC
  3. "أنا معجب بإمكانياته ولكنني أريده أن يعمل بجد أكبر".. غراهام سونيس يدافع عن انتقاداته لبوغبا، ويؤكد أنه يتعرض للتنمر لأنه ينتقد عروض نجم مانشستر يونايتد – The Daily Mai
  4. محمد صلاح؛ القصة غير المحكية عن تحوُّله إلى أحد عظماء ليفربول عبر التاريخ – Liverpool FC
  5. موسم 2021-2022 من البريميرليغ؛ أكبر 10 أحداث حتى اللحظة – Insider Sport
  6. أفضل لحظات موسم 2021-2022 من البريميرليغ – My Bleacher Report
  7. ستيف بروس بعد إقالته: "شعرت بأنني غير مرغوب.. مجرد ثمرة كرنب عديمة الكفاءة!" – The Telegrap
  8. كريستيان إيريكسن؛ كيف ساعد جهاز صغير النجم الدنماركي على العودة الإعجازية للملاعب؟ – BBC
  9. أفضل وأسوأ إحصائيات البريميرليغ لموسم 2021-2022 – Sky Sports
  10. مارك نوبل يتحدث عن التقاعد من لعب كرة القدم والمغادرة في هدوء – BBC
المصدر : الجزيرة