5 مواهب شابة ننتظر تألقها في يورو 2021

عام كامل من التأجيل بسبب الجائحة، و6 مجموعات تضم 24 فريقا، و12 مدينة من غلاسغو ودبلن غربا إلى سان بطرسبرج شرقا، وشهر كامل من كرة القدم اليومية، كل هذا ينتظرنا خلال أشهر قليلة في بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2021". وبالإضافة إلى كل ذلك، هناك وفرة ملحوظة في المواهب الشابة من المُتوقَّع تألُّقها خلال هذه البطولة، نجوم مستقبلية جديدة قد تُلقي حجرا ضخما في مياه اللعبة الراكدة منذ سنوات. (1)

 

الجدير بالملاحظة أنه لا أحد من هؤلاء الشباب حصل بعد على مباراته الرسمية الأولى مع منتخب بلاده، على الرغم من أن بعضهم يلعب في أكبر أندية أوروبا بانتظام، وهذا ما يجعل هذه النسخة على درجة من الإثارة. (2)

 

عنوان ميدان

FC Barcelona Introduce New Player Pedro Gonzalez Lopez - 'Pedri'- - BARCELONA, SPAIN - AUGUST 20: Barcelona's new Spanish forward Pedri poses with his new jersey during his official presentation at the Camp Nou Stadium in Barcelona on August 20, 2020.بيدرو غونزاليس لوبيز

في الواقع، بيدري لعب أولى مبارياته مع لاروخا منذ أيام، وشارك لـ 26 دقيقة في تعادل منتخب إسبانيا الإيجابي أمام اليونان، ولكن دعنا نخبرك برأي صادم ربما لن تقرأه في أي مكان آخر؛ وهو أن إنييستا نفسه لم يكن بهذه الجودة عندما كان عمره 18 عاما.

 

لا شيء في بيدري، أو بيدرو غونزاليس لوبيز كما اسمه الأصلي، يُوحي بأنه قد أتم الثامنة عشرة من عمره للتو، فدرجة الثقة والهدوء والثبات التي تُميِّز أداءه منذ بدايته، وفي موسم عصيب للغاية لبرشلونة، تنضح بالنضج والقوة الذهنية. (3)

 

الأهم هو أن بيدري، الذي بدأ حياته صانعَ ألعاب رقم 10 في لاس بالماس، تَمكَّن من تطوير عدة جوانب في أدائه خلال فترة وجيزة جدا مع كومان، فبالإضافة إلى قدرته على حمل الكرة والتخلُّص من الضغط والمواقف الصعبة، والرؤية التي نادرا ما تتوفر لمَن هم في عمره، فإن الشاب الإسباني أضاف إلى كل ما سبق بُعدا دفاعيا لم يكن موجودا من قبل، ناهيك بتحسُّن لياقته البدنية بوضوح، على خلاف ما تُوحي به بنيته الضعيفة.

 

طبقا لإحصائيات "StatsBomb"، وبالمقارنة مع باقي لاعبي مركزه في الدوريات الخمس الكبرى، فإن بيدري يقع في تصنيف الـ 94 على مستوى التمريرات الحاسمة المتوقَّعة، وتصنيف الـ 90 على مستوى الأفعال التي ينتج عنها تسديدات أو "Shot Creating Actions"، والـ 84 بالنسبة لحمل الكرة إلى الأمام أو "Progressive Carries".

 

في تصنيف "StatsBomb" للاعبي الدوريات الخمس الكبرى تُعتبر الـ 99 هي أفضل ما يمكن تحقيقه في أي إحصائية، فيما يُعتبر الصفر هو الرقم الأقل، ولكن الأهم في هذا السياق هو حس بيدري التكتيكي العالي، إذ على الرغم من كونه صانعَ ألعاب فإنه يُجيد التحرُّك خلف خطوط الخصوم واستقبال التمريرات، وعلى المقياس نفسه تضع "StatsBomb" بيدري في فئة الـ 97 على مستوى عدد التمريرات التي يستقبلها في مواقع مُتقدِّمة، وعدد لمساته داخل منطقة جزاء الخصم. (4)

 

كل ما سبق رائع، ولكن ما يجعل بيدري نجما في هذه السن المبكرة هو تطوُّر قدراته الدفاعية في الشهور الأخيرة، ليصل معدل ضغطه على لاعبي الخصم إلى 23 مرة خلال تسعين دقيقة، ومعدل تصديه لكراتهم إلى 2.5 مرة، وهو ما يضعه في فئة الـ 95 والـ 98 على الترتيب، بالإضافة إلى تَدخُّليْن واعتراض في كل مباراة تقريبا.

 

عنوان ميدان

19 عاما، و185 سم، وقدم يسرى حساسة، وقوة بالغة، وسرعة قصوى تكسر حاجز الـ 33 كيلومترا في الساعة، وعقد جديد ينضم بموجبه إلى لايبزيغ في الصيف القادم مقابل 16 مليون يورو، جعله أغلى مراهق في تاريخ كرواتيا على الإطلاق، بعد أن رفض عرضا للانضمام إلى ليدز في الصيف المنصرم، كلها أسباب تجعلنا نعتقد أن غفارديول أحد الوجوه المتوقَّع تألُّقها في البطولة الأوروبية. (5)

 

يُعتبر غفارديول كذلك مستقبلَ قلب الدفاع في منتخب كرواتيا رفقة مدافع مارسيليا دوجي كاليتا-كار الذي كاد ينضم لليفربول في يناير/كانون الثاني الماضي، خاصة بعد تقدُّم كلٍّ من ديان لوفرين ودوماغوي فيدا في العمر. (6)

 

شارك المدافع الكرواتي الشاب مع دينامو زغرب في بطولة أوروبا للشباب ووصل معهم إلى ربع نهائي البطولة، قبل أن يتعادلوا مع تشيلسي ويخرجوا بركلات الترجيح، والمُثير في مسيرته القصيرة هو كمُّ الخبرة التي راكمها مقارنة بعمره، التي جعلته جاهزا للانتقال للمستوى الأعلى من المنافسة، ومَحطًّا لأنظار أندية أوروبا الكبيرة.

 

ونتيجة لذلك، يعتقد إيفيكا أوليتش، مهاجم بايرن ميونيخ السابق، أن غفارديول سيكون أحد أفضل مدافعي أوروبا خلال بضعة أعوام، والطريف أن لقبه في كرواتيا هو "بيب الصغير" نظرا لتشابه اسمه مع غوارديولا، خاصة أنه بدأ حياته لاعبَ ارتكاز مثل المدرب الكتالوني بالضبط، قبل أن ينقله مدرب شباب دينامو زغرب إلى قلب الدفاع.

 

عنوان ميدان

البعض يُلقِّبه ببوغبا الجديد على سبيل المدح، ولكننا نعتقد أنهم لم يُوفَّقوا في ذلك. غرافنبرخ هو آخر منتجات أكاديمية أياكس العريقة في وسط الملعب، ومن المُتوقَّع أن يرث عرش فينالدوم بجانب دي يونغ في الـ 4-2-3-1 المميزة لحقبة دي بور مع الأورانجي. (7)

يمتلك الهولندي الشاب قدرات بدنية هائلة، ويمكن وصفه بأنه "All around midfielder" أو لاعب وسط يُجيد كل الأدوار. شارك "غرافنبرخ" في كل مباريات أياكس هذا الموسم تقريبا في ثنائي محور في 4-2-3-1 رفقة دالي بليند أو في 4-3-3 مع انضمام دافي كلاسن إليهما، وتَمكَّن من تسجيل 4 أهداف وصناعة 6 غيرها في كل البطولات. (8)

 

يُسجِّل ويصنع ويراوغ ويلتحم ويفوز بالهوائيات ويعترض التمريرات، غرافنبرخ لاعب متكامل فعلا، والحرية التي يمنحها له تين هاخ تساعد على إبراز مهاراته، ربما يصعب عليه اللعب بانتظام خلال اليورو القادمة، ولكن مباراة واحدة مما قدَّمه مع أياكس هذا الموسم قد تُساهم في نقله إلى أحد دوريات أوروبا الكبرى، فقط عليه ألا يأخذ لقبه بوصفه بوغبا الجديد على محمل الجد.

 

عنوان ميدان

ربما يكون الإنجليزي الشاب أبرز أسماء هذه القائمة رفقة بيدري، وربما يكون أيضا، للمفارقة، أقلها فرصة في الوصول إلى تشكيل بلاده الأساسي.

 

جونز هو أكثر لاعب شاب لا ينال التقدير الكافي في أوروبا حاليا، لسبب بسيط هو موسم ليفربول العصيب الذي وجَّه كل التركيز ناحية أزمات الفريق مع الإصابات، ووضع لاعبيه ومدربه في حالة دائمة من الركض خلف النتائج، والانتقادات القاسية.

مثل غرافنبرخ، جونز هو لاعب وسط متكامل يقوم بكل الأدوار في الملعب، ونعتقد أنه كان يستحق فرصة في تشكيلة ليفربول بغض النظر عن الإصابات أو إمكانيات النادي المادية في سوق الانتقالات، وفي عمر العشرين فقط، فإن إحصائيات جونز باهرة فعلا.

 

4 أهداف و4 تمريرات حاسمة في كل البطولات، وتنوُّع في الأداء بين الشقين الدفاعي والهجومي، مع مساحة ضخمة لمزيد من التطوُّر تجعلنا نعتقد أن رحيل فينالدوم المُتوقَّع في نهاية الموسم لن يكون مصيبة كبرى لليفربول. بالطبع ما زال ينقص جونز الكثير من الخبرة، ولكنه، في الوقت ذاته، أكثر إيجابية من الهولندي، كما أنه يصبح أكثر تأثيرا على الأحداث الهجومية مع كل مباراة جديدة. (9) (10)

 

عنوان ميدان

AC Milan vs Hellas Verona FC: Serie A - - MILANO, ITALY - NOVEMBER 08: Theo Hernandez of AC Milan in action during the Serie A match between AC Milan and Hellas Verona FC at Stadio Giuseppe Meazza di San of AC Milan in action during the Serie A match between AC Milan and Hellas Verona FC at Giuseppe Meazza Stadium in Milano, Italy on November 8, 2020.ثيو هيرنانديز

لا نحتاج إلى الكثير من التوضيح هنا، نحن نتحدَّث عن واحد من أفضل أظهرة أوروبا حاليا، رجل شارك في 23 هدفا بالفعل مع ميلان عبر موسمين لعب خلالهما 70 مباراة تقريبا. (11)

 

يُمثِّل ثيو تنوُّعا كبيرا على أظهرة فرنسا اليسرى حاليا، فبينما يتميز كلٌّ من فيرلان ميندي ولوكاس دين بنوع من التوازن بين الإمكانيات الدفاعية والهجومية، ويميل شقيقه لوكاس هيرنانديز إلى كونه قلبَ دفاع أكثر منه ظهيرا أيسر، فإن ثيو يُمثِّل خيارا هجوميا مُتوهِّجا أشبه بالجناح، وهذه هي مشكلته بالضبط.

مشكلة ثيو في المشاركة مع فرنسا تكتيكية وليست فنية، لأن إقحامه سيتطلَّب تعديلا خططيا ضخما، خاصة أننا نتحدث عن الجبهة ذاتها التي ينشط بها مبابي عادة، وكذلك بوغبا، إنْ كان جاهزا للعب.

 

في أي منتخب أوروبي آخر كان ثيو ليصبح من مفاتيح اللعب الأساسية التي يُبنى حولها تكتيك الفريق الهجومي، ولكن في فرنسا، حيث وفرة المواهب أصبحت مشكلة حقيقية، ربما لا ينال ثيو فرصة لتمثيل بلاده من الأصل، في مفارقة غريبة عصية على التصديق.

——————————————————————————————————–

المصادر

  1. معلومات أساسية عن بطولة يورو 2021 – سكاي
  2. 10 مواهب شابة لم تحصل على فرصة بعد مع منتخبات بلادها – Euro Football Daily
  3. تعرَّف على بيدري غونزاليس.. نجم برشلونة ومنتخب إسبانيا القادم – 90 Mins
  4. إحصائيات بيدري غونزاليس – Fbref
  5. مَن هو جوسكو غفارديول صفقة لايبزيغ الجديدة؟ – Bundesliga
  6. مدافع مارسيليا يكشف عن صفقة انتقال لليفربول كادت تتم في الساعات الأخيرة من سوق يناير الماضي – سكاي
  7. مَن هو ريان غرافنبرخ أو بوغبا الجديد الصاعد في أياكس؟ – Goal
  8. إحصائيات ريان غرافنبرخ – Transfermarkt
  9. إحصائيات كيرتس جونز – Fbref
  10. إحصائيات كيرتس جونز – Transfermarkt
  11. تحليل أداء ثيو هيرنانديز مع ميلان – Milan Talk
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شيء واحد أثبته لابورتا في هذه الانتخابات وكل ما صاحبها من جدل؛ أنه الأذكى على الإطلاق بين كل المرشحين، فعندما تجد منافسك يحفر قبره بنفسه فإن أفضل ما يمكنك أن تفعله هو أن تشاهده وتدعه وشأنه.

Published On 14/3/2021

رغم كل المآخذ عليه، من الصعب ألا تُعجَب بخوان لابورتا، ليس لأنه رئيس رائع، ولكنه لأنه يُظهِر درجة من الأصالة لا يُظهِرها المشاهير عادة في الإعلام، يُخطئ ويتحمس وينفعل، ولكنه نادرا ما يفقد هيبته.

Published On 15/3/2021
المزيد من مقالة
الأكثر قراءة